النني يسير على خطى زميله محمد صلاح نحو الشهرة

تم النشر: تم التحديث:
MOHAMED SALAH BASEL
محمد صلاح والنني في فريق بازل السويسري | FABRICE COFFRINI via Getty Images

"اللعب في برشلونة هو الحلم الأكبر في حياتي لدرجة أنني كلما صرّحت به أمام زملائي سواء في المقاولون أو بالمنتخب أصبح مثار سخرية"، تلك الكلمات قالها محمد النني لاعب المنتخب المصري وفريق بازل السويسري صاحب الـ23 عاماً، عند انتقاله على سبيل الإعارة في يناير 2013 إلى بازل.

والآن وبعد عامين من بداية مشواره الاحترافي يسير النني على خطى رفيق دربه في الملاعب محمد صلاح لاعب نادي روما، وأصبح على بعد خطوات من الانتقال إلى الدوري الإنكليزي، وأصبح التوقيع لنادي أرسنال مسألة أيام قليلة وفق التقارير الإعلامية الإنجليزية والعالمية.

ويعد النني نموذج نجاح لقيمة تحدي الشباب المصري، فهو اللاعب الذي لم ير فيه مسؤولو النادي الأهلي المصري قيمة فنية بعد أن استمر في صفوف ناشئيه على مدار 9 سنوات، ليقوم بالاستغناء عنه مجاناً عندما وصل إلى سن 16 عاماً لعدم الصلاحية.

واتجه النني بعد ذلك إلى نادي المقاولون العرب الذي كان حينها يلعب بالدرجة الثانية بالدوري المصري، ليلعب في صفوف ناشئيه قبل أن يصعد للفريق الأول بعد موسمين فقط، تألق النني في صفوف المقاولون والمنتخبات المصرية ما دفع بازل السويسري لضمه على سبيل الإعارة في يناير 2013.

ويعد النني أحد اللاعبين الأساسيين في المنتخبات المصرية منذ مرحلة الناشئين، وحتى المنتخب الأول، وهو أحد لاعبي منتخب مصر الأولمبي الذي شارك في أولمبياد لندن 2012، وكان حينها على موعد مع التألق المبدع الذي لفت أنظار بازل ليبدأ خطوات التعاقد معه بعد أن أنهى التعاقد مع صلاح.


النني وصلاح.. التوأم الجديد للكرة المصرية


وعلى خطى التوأم الشهير في الكرة المصرية اللاعبان الدوليان السابقان حسام وإبراهيم حسن، يستحق النني ومحمد صلاح لقب "التوأم الجديد"، وذلك لتشابه مسيرة حياة الاثنين مع التوأم حسام وإبراهيم، وترابط مسيرتهما الكروية مع بعضهم بعضاً.

يربط صلاح والنني تشابه كبير في مسيرتهما الكروية نادراً ما يتكرر في الملاعب المصرية، فالاثنان ينتميان إلى محافظة واحدة في دلتا مصر، إلى جانب تواجدهما سوياً في صفوف نادي المقاولون العرب قبل الانتقال إلى بازل السويسري، وتقديم أداء متميز في دوري أبطال أوروبا من كليهما خاصة أمام الأندية الإنكليزية.

كما أن تواجد محمد النني ضمن الـ25 لاعباً المرشحين لجائزة أفضل لاعب في القارة السمراء يعد اعترافاً من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بالأداء الرائع للاعب وسط بازل والفراعنة في الفترة الأخيرة، خصوصاً أن أداء اللاعب في تصاعد مستمر خلال الموسم الحالي.

والنني يسير على خطى صلاح في ذلك، حيث نافس الأخير من قبل على جائزة أفضل لاعب في إفريقيا عام 2013، وهو ما جعله قريباً من الانتقال من صفوف بازل إلى أحد أندية القمة في أوروبا، حينها، وبالفعل انتقل إلى تشيلسي الانكليزي، والخطوة ذاتها الآن للنني المنتظر إعلان انتقاله إلى الأرسنال.

ودخل الثنائي معاً التاريخ من أوسع أبوابه بعد اختيارهما في مارس الماضي ضمن قائمة أهم 500 لاعب على كوكب الأرض، وفقاً لمجلة "وورلد سوكر"، بجوار أفضل لاعبي العالم، مثل ميسي ورونالدو وزين الدين زيدان.

والنني وصلاح تقريباً في نفس العمر، فالأول مواليد ١١ يوليو ١٩٩٢، مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، وكذلك صلاح من مواليد 15 يونيو 1992 بمحافظة الغربية مركز بسيون، والفرق بينهما أقل من شهر.


خلطة النني تغري الأرسنال


يمتلك النني مميزات خاصة به كلاعب في منتصف الملعب، قد تجعل فرص استقراره في الأرسنال أفضل من تجربة صلاح في الدوري الإنكليزي، فتلك المميزات أعطته قيمة من طراز خاص وسط الملاعب الأوروبية، وهذا ما ترجمته الأرقام الرسمية التي صدرت عن الاتحاد الأوروبي، وترجمة تلك الخلطة في نتائج المباريات ودور النني بها.

تمرير.. وحسب ما جاء على الموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي، فإن النني وصل إلى المركز الرابع في ترتيب أفضل ممرري الكرات بمسابقة الدوري الأوروبي، وذلك أثناء مشاركته مع فريقه في مباريات دور المجموعات، بعد أن مرر 438 تمريرة خلال مشاركته في 5 مباريات مع فريقه في الدور المنقضي، ومن بين جميع التمريرات نجح في تمرير 409 تمريرات صحيحة، بنسبة نجاح وصلت إلى 93%.

أهداف.. كذلك استطاع النني أن يتفوق في تسجيل الأهداف على كافة عناصر وسط الملعب مجتمعين بفريق الأرسنال ذاته، حيث برز النني خلال الموسم الحالي على مستوى معدل التهديف الذي ارتفع بفضل تطوير مهارة التسديد لديه، وسجل في الموسم الحالي 6 أهداف بواقع هدفين في الدوري ومثلهما في الكأس ومثلهما في الدوري الأوروبي، وهو يتفوق في ذلك على مجموع أهداف لاعبي خط وسط فريق الأرسنال الذين سجلوا 5 أهداف فقط، منها 3 أهداف سجلها رامسي في 19 مباراة، وماثيو فيلاميني أحرز هدفين في 16 مباراة.

ثبات في المستوى.. ويتميز النني بتقديم مستوى شبه ثابت داخل الملعب، وهو ما جعله أساسياً مع فريقه، ووصل عدد مشاركاته خلال الموسم إلى 28 مباراة بمختلف المسابقات التي لعبها مع بازل سواء بالدوري المحلي أو الكأس أو الدوري الأوروبي، وهو الرقم الذي يتفوق فيه على كافة عناصر وسط الملعب الدفاعي في أرسنال أيضاً.

وعلى مدار الأسبوع الماضي واصلت الصحف البريطانية حديثها عن الانتقال المحتمل للمصري محمد النني لاعب خط وسط نادي بازل السويسري، إلى صفوف أرسنال الإنجليزي خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

ونشرت صحيفة تايمز البريطانية تقريراً عن رغبة أرسنال في التعاقد مع لاعب يشغل مركز خط الوسط الدفاعي، في ظل الإصابات المتتالية التي تضرب لاعبي المركز نفسه في فريق المدفعجية.

فيما نشر ديفيد أورنستين، الصحفي الشهير في هيئة الإذاعة البريطانية "BBC" المعروف بقربه لنادي الأرسنال، تغريدة عبر حسابه الرسمي في موقع تويتر يشير فيها إلى المفاوضات بين أرسنال وبازل من أجل الظفر بخدمات النني.

وكتب أونستين في تغريدته: "أرسنال في مفاوضات مع بازل للتوقيع مع لاعب الوسط المصري محمد النني صاحب الثلاثة وعشرين عاماً، يحتاج إلى تصريح عمل، ويمكنه اللعب في دوري الأبطال".

وبالفعل ذكرت تقارير صحفية في انكلترا أن اللاعب المصري محمد النني بدأ في إجراءات السفر إلى انكلترا من أجل التوقيع على عقود الانضمام لصفوف أرسنال، وتتراوح قيمتها ما بين 5 إلى 7.4 مليون جنيه إسترلينى، بحسب ما كشفت عنه تقارير إنجليزية.


أرقام النني مع بازل منذ 2013


· شارك في 88 مباراة مع بازل السويسري في الدوري المحلي، وأحرز خلالها 4 أهداف، وصنع 6 أهداف.

· شارك في 17 مباراة في الدوري الأوروبي مع بازل، وأحرز خلالها هدفين.

· شارك في 15 مباراة في كأس سويسرا، وأحرز خلالها هدفين فقط، وصنع هدفاً وحيداً.

· شارك في 18 مباراة في دوري أبطال أوروبا، ولم يحرز أهدافاً، وصنع هدفاً وحيداً.

· حقق ثلاثة ألقاب بالدوري المحلي في ثلاثة مواسم متتالية.

حول الويب

7 أرقام تقود محمد الننى إلى آرسنال |اليوم السابع

آرسنال يخصص 5 مليون استرليني لضم محمد النني | القدس العربي ...