أردوغان: روسيا تسعى لتمكين الأسد من إقامة دويلة في اللاذقية

تم النشر: تم التحديث:

تناول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مقابلة تلفزيونية مع قناة "العربية" بثتها مساء اليوم الأحد 27 ديسمبر/كانون الأول 2015، العديد من القضايا التي تهم تركيا في المنطقة، على رأسها علاقات بلاده مع كل من السعودية وإيران وروسيا، والسياسة الأمريكية في المنطقة، وذلك قبيل زيارته المرتقبة إلى السعودية نهاية ديسمبر/ كانون الأول الحالي.

وتحدث أردوغان عن نوايا روسيا بإقامة دويلة للأسد في اللاذقية، مشيراً إلي أن التدخل الروسي يستهدف المعارضة المعتدلة وأنها إن وجهت ضرباتها نحو 100 شخص فإن 90 منهم من المعارضة و10 فقط من تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش، كما أكد على أهمية المنطقة الآمنة لقطع الطريق على التنظيم ولإسكان بعض السوريين الفارين من الحرب بها، مشيراً لعلاقات جيدة مع السعودية، وخلاف كبير في المواقف مع إيران.


الشأن السوري


وفي الشأن السوري، أكد أردوغان أن الحل الوحيد للأزمة السورية هو بيد الإرادة الوطنية للشعب السوري، معرباً عن اعتقاده أن الشعب السوري حالياً غير راض عن التدخل الروسي في سوريا، ولفت إلى أن "النظام السوري يسيطر على 14% من مساحة البلاد حالياً، وأما الباقي فهو بيد جهات أخرى منها تنظيم داعش، والجيش السوري الحر ومنظمات عديدة أخرى غيرهما".

وأضاف "روسيا حتى اليوم قتلت الكثير من الناس، وعلى رأسهم 800 مدني في العديد من المناطق، ومنها تلك التي يقطنها تركمان بايربوجاق (شمالي محافظة اللاذقية)، ولا تزال تواصل ذلك دون رحمة".

وأكد أن روسيا تستهدف المعارضة المعتدلة عوضا عن داعش، وأنها إذا كانت استهدفت 100 شخص فإن 90 منهم من المعارضة المعتدلة و10 من داعش، مشدداً على عدم صحة الادعاءات الروسية باستهدافها التنظيم، وعلى امتلاك تركيا إثباتات على ذلك.

وأوضح أنه لو وافق بوتين على طلب تركيا بمكافحة داعش سوياً، لكانت الأمور مختلفة حالياً، معرباً عن أسفه لتطور الوضع بشكل لا ترغب به بلاده.

وأكد أن منظمة العفو الدولية أصدرت بياناً حول استهداف الطائرات الروسية للمدنيين، معرباً عن اعتقاده أن جهود ورغبة روسيا في المنطقة هو إقامة دويلة للأسد في اللاذقية، لأن الأسد يسيطر على 14% فقط حالياً من مساحة سوريا وأما الباقي فهو خارج سيطرته تماماً.


المنطقة الآمنة


وعن منطقة آمنة شمالي سوريا، أوضح أردوغان أنه بحث المقترح التركي حولها مع كافة البلدان قبل اجتماعات مجموعة العشرين وخلالها، قائلاً: "أوروبا تخاف كثيراً لأن الخارجين من سوريا يتوجهون إليها عبر تركيا، لذلك قلت لهم هناك طريق لحل هذه المشكلة، وهو إعلان منطقة بعرض 98 كيلومتر وعمق 45 كيلومتر شمالي سوريا، -يمكن توسعتها- خالية من الإرهاب، كمرحلة أولية، ويمكننا عندها إسكان السوريين الراغبين بالخروج من بلادهم أو الموجودون في المخيمات التركية وراغبين بالعودة إلى وطنهم في تلك المنطقة".

وتابع أردوغان: "ومن أجل إقامة تلك المنطقة يجب جمع الأموال، في حين ستتكفل تركيا بإنشاء مساكن ملائمة للطراز المعماري السوري فيها بوصفها دولة ناجحة في موضوع البنية التحتية والأبنية، شرط أن تكون منطقة محظورة للطيران من أجل أمنها، وقالوا إن ذلك جيد جداً ويمكن تحقيقه، ولكن التطور الأخير هو أن روسيا بدأت بقصف تلك المنطقة، فتلك الغارات تهدف إلى عرقلة هذه الخطط".

وأكد أنه في حال الموافقة على مقترح بلاده حول المنطقة الآمنة، وتوفير الموارد المالية لذلك، كان يمكن لتركيا إقامة مدن صغيرة قبل انقضاء عام واحد، متضمنة كافة المرافق الحيوية من منازل إلى مستشفيات ومدارس ومراكز تسوق.


العلاقات التركية الروسية


وحول العلاقات التركية الروسية، لفت أردوغان إلى أن علاقات البلدين وصلت في الأعوام العشرة الأخيرة إلى نقطة متقدمة لم تصلها سابقاً أبداً، حتى أن تركيا حولتها إلى تحالف استراتيجي، وشكلت مجلس استشاري رفيع المستوى، وبات الطرفان يعقدان الاجتماعات، مبيناً أنه كان مقررًا عقد اجتماع، في هذا الإطار، بالعاصمة الروسية موسكو يوم 15 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، إلا أنه لم يعقد لأن روسيا كانت ستستضيفه ولم ترحب كثيرًا بالموضوع.

وذكر أردوغان أن العلاقات بين البلدين لم تنقطع تماما، وأنه دائماً يوجه رسالة مفادها، أنه يجب عدم قطع العلاقات الدبلوماسية أبداً، وإنما التحرك بعقل سليم.

وأوضح أنه يتطلع لإصلاح العلاقات الدبلوماسية مع روسيا مجدداً، مبيناً أن العلاقات لا تزال مستمرة في العديد من المجالات، وأضاف: "مواطنونا يتعرضون لعمليات تدقيق لم يسبق أن تعرضوا لها أبداً في المطارات الروسية، حيث تلقينا العديد من الشكاوى بهذا الصدد، وطبعاً هذه الأمور تحزننا، إلا أننا لم نتعامل بنفس الأسلوب ولن نتعامل، فالقضية أنهم يقولون للسياح الروس لا تذهبوا إلى تركيا، ولشركات السياحة أن تلغي رحلاتها إلى تركيا، وأنا لا أرى هذا أمراً صائباً، إذ أنه يعد تقييداً لحرية تنقل مواطنيها".


العلاقات السعودية التركية


وأكد أردوغان أنَّ العلاقات التركية السعودية تشهد تحسنا متسارعا لم يسبق أن شهدت له مثيلا، مشددا على أهمية الزيارة التي سيقوم بها نهاية الشهر الحالي إلى المملكة، ولقاء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.


العلاقات التركية الإيرانية


وفي تعليقه على تأثير الاتفاق النووي الإيراني، وتأثيره على المصالح التركية، قال أردوغان " بالنسبة لي الاتفاق النووي الإيراني لم ينته بعد، ومن الصواب تقييمه حال رؤيتنا للنتائج".

وحول طبيعة العلاقة التي تربط أنقرة مع طهران في هذه المرحلة، قال أردوغان إن "البلدين يختلفان في وجهات النظر حول العديد من القضايا، وهذا الاختلاف يجب ألا ينعكس على أوضاع جيراننا، وما أريده ألا نتعامل مع بعضننا البعض وفق أسس مذهبية تخلق العداء بيننا، على مبدأ هم شيعة ونحن سنة.

انظروا إلى سوريا والعراق واليمن ومصر وليبيا وتونس، علينا أنّ نستجمع قوانا، ونتعاون لنتجاوز مشاكلنا، وما إن ننجح في ذلك نصبح أقوى".


حول الويب

#أردوغان لـ"العربية": رفضنا الانضمام لحلف روسيا وإيران - العربية.نت ...