"صنداي تايمز" تكشف وجود لقاءات سرية بين بوتين وطالبان.. والأخيرة تنفي

تم النشر: تم التحديث:
RUSSIAN PRESIDENT VLADIMIR PUTIN
Mikhail Svetlov via Getty Images

كشفت صحيفة "صاندي تايمز" البريطانية عن لقاءات سرية جرت بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقادة من حركة طالبان في أفغانستان لعرض الدعم المادي والعسكري على الحركة ضد تنامي "تنظيم الدولة" الإسلامية بافغانستان ، وذلك بعد أيام من تصريحات لمسؤول روسي تؤكد تطابق أهداف الطرفين، كاشفاً عن وجود قنوات اتصال مع الحركة التي نفت ذلك ببيان رسمي.

وقالت الصحيفة إن الرئيس الروسي عقد اجتماعاً مع القيادي في زعيم حركة طالبان الملا أختر منصور، حول تقديم موسكو مساعدات لحركة طالبان.


تفاصيل الاجتماع


ووفقاً للصحيفة فإن بوتين قلق من أن يكون لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) موطئ قدم في أفغانستان، والمناطق التي تقع على الحدود مع دول سوفيتية سابقة مثل تركمانستان وطاجيكستان.

قائد في طالبان قال إن الحركة وُعدت من قبل الروس أن يُقدم لها دعم مادي وأسلحة روسية، في محاولة لتدارك الوضع قبل اندلاع أعمال عنف في مناطق مهمة في إقليم هلمند، الذي يخضع لسيطرة الحركة، وفقاً للصحيفة.

وكشفت الصحيفة عن أن اللقاء جرى في سبتمبر/أيلول الماضي، بقاعدة عسكرية في طاجاكستان، في وقت متأخر ضمن مأدبة عشاء.

وقالت إن الرئيس الروسي كان متواجداً آنذاك في العاصمة الطاجاكستانية دوشمبي لحضور اجتماع إقليمي لمحاربة الإرهاب.


طالبان تنفي


من جهتها نفت حركة طالبان تصريحات مسؤول روسي الأربعاء الماضي، وجود أي تبادل للمعلومات مع موسكو وعن "حاجتها لمساعدة أي جهة فيما يتعلق بما يسمى الدولة الإسلامية".

وأضافت الحركة في بيان لها: "ليس لدينا أي اتصال أو مناقشات مع أي كان في هذا الشأن".

وعلى الرغم من تقدم تنظيم "الدولة الإسلامية" في شرق أفغانستان، تؤكد طالبان في رسالتها أن خصومها "ليس لديهم وجود سوى في منطقة صغيرة واحدة فقط من الولايات الـ 34 في البلد، وهذا الأمر لا يشكل مصدر قلق".

وتحاول طالبان منذ سقوط نظامها في 2001، الحفاظ على معاقلها في شرق أفغانستان، حيث يتمركز مقاتلون يقولون إنهم ينتمون إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" تدريجياً منذ بداية السنة، خصوصاً في ولاية ننغرهار على الحدود مع باكستان.

والمقاتلون الذين يؤكدون انتماءهم لتنظيم "الدولة الإسلامية" هم في أغلب الأحيان أعضاء سابقون في طالبان، خاب أملهم من قيادة الحركة التي أخفت عنهم موت الملا محمد عمر زعيم طالبان والذي توفي في 2013 ولم تعلن وفاته إلا صيف 2015.


تأكيد روسي


وكان ممثل الكرملين الخاص بشؤون أفغانستان "زامير كابولوف" قال الأربعاء، إن تنظيم "الدولة الإسلامية" هو العدو الأول لموسكو وطالبان.

وقال لوكالة الأنباء الروسية انترفاكس إن "مصالح طالبان تتطابق موضوعياً مع مصالحنا".

وأضاف "كابولوف": "قلت من قبل أن لدينا قنوات اتصال مع طالبان لتبادل المعلومات".

حول الويب

لقاء سري بين بوتين و عدوه اللدود - نون أون لاين

الحياة - خطة بوتين: العراق لواشنطن وسورية لموسكو؟

CNN Arabic - طالبان

"تايمز": لقاءات سرية جمعت بين بوتين وقادة طالبان

خطة بوتين: العراق لواشنطن وسورية لموسكو؟

الأسد في موسكو قبل فيينا السوري: الخروج الأول