تركيا تعيد 164 مواطناً كان الاتحاد السوفيتي قد رحّلهم قسرياً قبل 71 عاماً

تم النشر: تم التحديث:
TRKYA
SOCIAL MEDIA

بعد ٧١ عاماً من الترحيل عن وطنهم، عاد ١٦٤ مواطناً من "أتراك أهيسكا" إلى مدينة أرزنجان التركية، بعد أن كانت سلطات الاتحاد السوفييتي قد رحّلتهم قسرياً ضمن 100 ألف تركي لبعض الدول التابعة لها.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أصدر تعليماته الخاصة بإعادة المواطنين الأتراك، وأشرف على عملية عودتهم رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، حيث أمّنت لهم الحكومة سكناً خاصاً.

واستقبل نائب رئيس الوزراء التركي "يلتشين أركدوغان" العائلات القادمة من أوكرانيا في مطار أرزنجان.

العائلات العائدة، والبالغ عددها ٤٥ عائلة، أعربت عن فرحتها بالعودة إلى الوطن الأم تركيا.

وكانت السلطات السوفييتية قد أطلقت عملية منذ 71 عاماً، أبعدت بموجبها وبقوة السلاح حوالي 100 ألف شخص من أتراك مدينة أهيسكا الواقعة في جنوب غربي جورجيا قبالة الحدود التركية الحالية، لتنقلهم إلى بعض الدول التابعة للاتحاد وسط ظروف نقل سيئة جداً تسببت في وفاة ما يقارب من نصفهم.

ويبلغ عدد أتراك أهيسكا الآن حوالي 500 ألف شخص موزعين على 9 دول، منها كازاخستان وأوزباكستان وقيرغيزستان وأوكرانيا.

ومدينة أهيسكا ظلت تحت الحكم العثماني طوال 4 قرون ونصف، لكن تم تسليمها للسوفييت بعد توقيع معاهدة "أدرنة" بين العثمانيين والسوفييت، ما دفع آلاف المسلمين للهجرة منها.

يُشار إلى أن الحكومة التركية بدأت تولي اهتماماً واضحاً بأتراك أهيسكا، وبدأت تعمل على إعادة هؤلاء الأتراك إلى تركيا.