لا تجعل ظروفك تقتل أحلامك.. دعوة بائع "الفريسكا" المصري الحاصل على منحة دراسية بريطانية للشباب

تم النشر: تم التحديث:
BASHALFRYSKA
بائع الفريسكا المصري | social media

المصري يوسف السيد راضي، بائع "الفريسكا" الشهير بمدينة القاهرة، يعتبره الكثير من الشباب محظوظاً بعد أن حصل على منحة أجنبية لدراسة إدارة الأعمال تقدر بآلاف الدولارات من فرع جامعة نوتينغ هيل كولدج البريطانية بالقاهرة.

يوسف لم يسعَ إلى المنحة ولكن المنحة هي التي سعت إلى شاب "الفريسكا"، وذلك بعد انتشار مقطع مصور له على الشبكات الاجتماعية يشرح فيه طريقة عمل "الفريسكا"، ظهر فيه بشكل أنيق محتفظاً بابتسامته معظم الوقت.


لستُ محظوظاً


بائع "الفريسكا" لا يعتبر نفسه محظوظاً، كما صرّح لـ"هافينغتون بوست عربي"، فهو كادح بكل ما في الكلمة من معنى، كما أنه لا يخجل أبداً من حمل الصندوق الأحمر المزخرف على كتفه، متجولاً حول مقاهي وسط البلد بالقاهرة.

يوسف اختار لنفسه مظهراً جذاباً، وملابس أنيقة، وأسلوباً مهذباً، في بيع بضاعته بين شباب مثله، اختاروا الجلوس على المقاهي، وما أن ينجح في البيع لزبون حتى يصيح بصوت مرتفع "فريسكا".

وحلوى الفريسكا معربة من الكلمة الإيطالية "fresco"، بمعنى طازج، وتباع في مصايف مدينة الإسكندرية المصرية الساحلية، وهي عبارة عن رقائق بسكويت دائرية محلاة بالعسل والمكسرات، يحملها صاحبها في صندوق خشبي أو زجاجي.


كيف حصل على المنحة


بائع "الفريسكا" قال متحدثاً عن المنحة الدراسية: "جاءتني منحة للحصول على دورة في إدارة الأعمال من نوتينغ هيل كولدج لمدة 3 أشهر ونصف".

وبشأن كيفية حصوله عليها، أكد أنه لم يقدم على أي منحة في أي جامعة، أو معهد عن طريق المواقع أو البريد أو الاتصال، "لكنهم هم من تواصلوا معي، وعرضوا عليّ منحة لدراسة إدارة الأعمال في مصر بعد مشاهدتهم الفيديو الخاص بي".

دعم قوي حصل عليه يوسف طوال الفترة الماضية على الشبكات الاجتماعية، وجذب فيديو تجربته في عالم "الفريسكا" ملايين المتابعين في مصر، وخارجها.


رسالة شاب الفريسكا


"لا توقف حلمك".. كانت هذه رسالة شاب "الفريسكا" للشباب الحاصلين على مؤهلات متوسطة أو عليا، مطالباً الجميع بشق طريق الحياة من حيثما بدأ، ورأى أنه ينبغي "حب العمل الذي نقوم به، ولا ننتظر الفرصة".

"أحبَّ ما يعمل فجاء مستقبله بما لا يحلم أو يتوقع

‎Posted by ‎التحرير الإخباري - Tahrir News‎ on‎ 24 ديسمبر، 2015

يوسف حاصل على بكالوريوس خدمة اجتماعية عام 2013، وامتهن عدة مهن أخرى إلى جانب بيع الفريسكا في فصل الصيف، ويعول أسرته بعد وفاة والده.

لم يستسلم يوسف لشبح البطالة، وقرر أن يستفيد من مهنته التي ورثها عن والده، وأن يخوض غمار العمل الحر في أي مجال يفتح أمامه، وأكد من خلال عمله أن صعوبة وضعه المادي لا تعني أن يكون غير مهندم أو مهذب.


طموح بائع "الفريسكا"


"لن أترك الفريسكا"، هذا ما أكده يوسف من خلال اعتزامه إطلاق مشروعه الخاص، الذي أطلع عليه "هافينغتون بوست عربي"، بأنه سوف يستغل شهادته الجديدة في تطوير "حلمه".

مشروع يوسف يتلخص في عمل فريق صغير من أسرته وأصدقائه، سيكون هو نواة تطوير مشروع "الفريسكا"، وإدخال تعديلات عليها في الطعم واللون، وتصميمات جديدة على زيّ بائع "الفريسكا"، وجعلها حلوى عالمية، بالتوازي مع الاستفادة من المنحة التي حصل عليها.

حول الويب

دوت مصر | بائع "الفريسكا" يحصل على منحة دراسية بالجامعة الأمريكية ...

«بائع الفريسكا» «كان حلمي أهاجر بس هنسيب مصر لمين» - موقع الحق ...