اسفنجة الحمام.. قطن الأذن والخلاط: احذر هذه الأدوات!

تم النشر: تم التحديث:
COTTON BUDS
Adam Gault via Getty Images

منتجاتٌ عدة من المفترض أن تُستخدم لتحسين جودة حياتك، إلا أنها من الممكن أن تكون ذات أثر سلبي إذا لم تستخدم جيداً. لذا عليك الانتباه جيداً خلال استعمالها حتى لا تتحول من نعمة إلى نقمة.

إليك 5 أشياء من الممكن أن تكون مصدراً للأمراض، بحسب موقع Women Daily Magazine:


1- اسفنجة الحمام




bath sponge

لا شك أن اسفنجة الحمام هي مرتعٌ مثاليٌ للبكتيريا والفطريات التي من الممكن أن تتسبب عدوى حقيقية، لذلك يفضل اختيار اسفنجة مصنوعة من الشعر الطبيعي، لأنها تمتلك انزيمات تتحكم في نمو البكتيريا.

كما يجب، غسل الاسفنجة وتجفيفها بشكلٍ تام في مكانٍ غير رطب، ويفضل تغيير الاسفنجة كل 30 يوماً لتفادي العدوى.


2- ملطفات الجو




air freshener

لا شك أن ملطفات الجو تعطي راحةً كبيرةً لجهازك التنفسي وجلدك الجاف، لكن على الناحية الأخرى قد يكون ملطف الجو أرضيةً خصبةً للفطريات. لذا عليك تغيير الفلترات والمياة باستمرار، وألا تترك المياه داخل الملطف لأيام، لأنها قد تتحول إلى عفن. قم دائماً بوضع المياه الجديدة في ملطف الجو قبل استخدامه.


3- عصيان قطن الأذن




cotton buds

حذر الخبراء على مدى سنوات من مخاطر استخدام عصيان قطن الأذن بشكل يومي، حيث يحافظ شمع الأذن على البنية الداخلية الحساسة للأذن من الأتربة والباكتيريا، ومن خلال استخدام عصا قطن الأذن، فإنك تدفع الشمع إلى داخل القناة، ما يعد مضراً لها، وبدلاً من إدخال عصا قطن الأذن، قم باستخدام قطنة لمسح بداية قناة الأذن فقط.


4- الخلاط




blender

ينظف الجميع الخلاط بعد استخدامه، إلا أنهم دائماً ما ينسون تنظيف الحلقة المطاطية الممسكة بالشفرة، ووفقاً للعديد من الباحثين، فإن هذا الجزء الصغير من الخلاط ملوث، كما يعد بيئةً خصبةً للبكتيريا مثل السلامونيا والاشريكية القولونية، لذا عليك تنظيف الشفرة والحلقة المحيطة بها بشكلٍ دائم.


5- ملاعق الطبخ (مطاط وسيليكون)




spatulas silicon

معظم الملاعق التي نستخدمها في الطبخ يمكن فصل رأسها عن المقبض. لذلك فإن الطعام يعلق بين الرأس والمقبض عندما نستخدم الملاعق، ويكون طبقةً من الباكتيريا. قم بفصل الجزأين ونظفهما جيداً بعد استخدام الملعقة.