محلل رياضي تونسي: سأقبل حذاء السيسي حين يزور تونس والشعوب العربية تقاد بالعصا

تم النشر: تم التحديث:

أثار المحلل الرياضي والمدرب التونسي السابق أحمد المغيربي الجدل بعد تصريحات له بشأن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حيث قال في مقابلة تلفزيونية له على قناة "حنبعل" التونسية الخاصة أنه يعشقه ويتمنى تقبيل حذائه حين يزور تونس وأضاف "بعد سنتين هذا الرجل سيعيد مصر إلى أمجادها وستعود مصر كما كانت أم الدنيا ".

المغيربي اعتبر أن السيسي أنقذ 100 مليون مصري من كارثة قومية كانت ستحل بها وستكون عواقبها كارثية على الجميع رافضاً في ذات الوقت أن يتكرر نفس السيناريو في تونس معللاً ذلك باختلاف الظروف السياسية والديمغرافية بين تونس ومصر.

واعتبر المدرب التونسي السابق في تصريح لـ"هافينغتون بوست عربي" أن موقفه بشأن السيسي ثابت ولن يتغير شأنه شأن موقفه من الرئيس السابق زين العابدين بن علي.
وأضاف أن "الشعوب العربية لا تعرف كيف تمارس الديمقراطية وأظهرت بالملموس أنها لا يمكن أن تنضبط وتقاد إلا بسياسة العصا وبحكام أشداء على غرار بن علي والسيسي".

وكان رواد فيسبوك استهجنوا تصريحات المحلل التونسي أحمد المغيربي مؤكدين أنه حر في رأيه لكن التونسيين ليسوا "لاعقي أحذية السياسيين " على حد
وصفهم.

نداء عاجل للباجي قائد السبسي و هو راجع من السعودية يجيب معاه شوية صبابط متاع المخلوع، عندنا شكون طايح manque في تونس (أحمد المغريبي) و ما ينجمش يصبر حتى يجي السيسي.الفارينة أربعة أنواع سيدي خويا !

Posted by Chokri Jlassi on Thursday, December 24, 2015

ظاهرة تقبيل أحذية السياسيين أعادت للأذهان تصريحات الإعلامية التونسية كوثر البشراوي التي قامت خلال ظهورها عبر تلفزيون "حلب" بتقبيل حذاء أحد الجنود الموالين لبشار الأسد.



كما أثار في وقت الداعية السلفي الأردني خالد العلاونة الجدل حين صرح في إحدى خطبه من على المنبر أن "حذاء حسني مبارك أطهر من لحى الإخوان المسلمين" ونقلت حينها وسائل إعلام أردنية استياء المصلين بمسجد البشير بن سعد من تصريحات الداعية متهمين إياه بمحاولة إثارة الفتنة واستغلال المنبر لأغراض سياسية ورفعوا شكوى لوزارة الأوقاف الأردنية.