وزير الدفاع الفرنسي في موسكو لتنسيق الضربات ضد تنظيم الدولة الإسلامية

تم النشر: تم التحديث:
HOLLAND PUTIN
SERGEI CHIRIKOV via Getty Images

يزور وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان موسكو، الاثنين 21 ديسمبر/كانون الأول 2015، ليبحث مع نظيره الروسي سيرغي شيوغو الضربات على تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا وتقاسم المعلومات الاستخباراتية في هذا الشأن.

وقال لودريان لعدد من الصحفيين قبل توجهه إلى موسكو: "سنتبادل وجهات النظر فيما نعتبره مجموعات إرهابية وكيف يمكننا أن نأمل بأن تعزز روسيا عملها ضد داعش عدونا الوحيد".

ويتهم الغربيون الجيش الروسي بقصف كل مسلحي المعارضة السورية، بما في ذلك المدعومة من دول خليجية وغربية، التي تهدد نظام الرئيس بشار الأسد.

وسيبحث لودريان وشويغو طرق تقاسم المعلومات الاستخبارية حول تنظيم الدولة الإسلامية، خصوصاً بشأن الجهاديين الناطقين بالروسية والفرنسية.

وسيناقش وزيرا الدفاع أيضاً تبادل المعلومات لتجنب الصدام بين الطائرات العسكرية الروسية والفرنسية في الأجواء السورية.

وبعد اعتداءات باريس وحادث إسقاط طائرة ركاب روسية في مصر وإعلان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنهما، اتفق الرئيسان الفرنسي والروسي فرنسوا هولاند وفلاديمير بوتين في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على إطلاق تعاون بين جيشيهما المشاركين في عمليات عسكرية في سوريا ضد الجهاديين.

حول الويب

فرنسا وروسيا تريدان تنسيق ضرباتهما ضد تنظيم «داعش» - عربي

اتفاق فرنسي روسي على توحيد الضربات ضد داعش - الحرة

فرنسا وروسيا تريدان تنسيق ضرباتهما ضد داعش مع خلافهما على مصير ...

اتفاق فرنسي روسي على تنسيق الضربات ضد داعش في سوريا

اتفاق «روسي - فرنسي» على "تنسيق" الضربات ضد "داعش"

تنسيق فرنسي روسي رغم الخلاف حول الأسد