بعد غياب 55 عاماً.. ريال مدريد يسجل عشرة أهداف في مباراة واحدة

تم النشر: تم التحديث:
REAL MADRID AND RAYO VALLECANO
جانب من مباراة ريال مدريد رايو فاليكانو | Anadolu Agency via Getty Images

استعاد نادي ريال مدريد، ذاكرة الأهداف العشرة في مباراة واحدة بالدوري الإسباني لكرة القدم، بعد غياب 55 عاماً، وذلك بعد الفوز الكبير الذي حققه الفريق اليوم الأحد على ضيفه، "رايو فاليكانو"، بعشرة أهداف لهدفين ضمن منافسات الأسبوع السادس عشر للدوري.

وتُشير لغة التاريخ، إلى أنَّ آخر فريق تمكن من تحقيق 10 أهداف في مباراة واحدة بالدوري الإسباني، هو أيضاً ريال مدريد، الذي حقق ذلك عام 1960، على حساب نادي "إلتش"، وانتصر آنذاك 11- 2، أي بعد غياب 55 عاماً.

وهي المرة الرابعة في تاريخ "الريال" التي يسجل فيها 10 أهداف، كانت البداية ضد برشلونة عام 1943، وانتصر آنذاك بنتيجة 11-1 ، قبل أن يُكرر الأمر في 1959 أمام "لاس بالماس" وانتصر بنتيجة 10-1.

وعاد ريال مدريد لمزاولة هواية تسجيل العشاريات، في 1960 ضد إلتش، قبل أن تنتهي هذه القصة مؤقتاً بتاريخ اليوم، أمام رايو فاليكانو، الذي لعب بـ 9 لاعبين منذ الدقيقة 28 وكان الفريقان حينها متعادلين بهدفين لمثلهما.

وعلى مستوى الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى، فيعود تسجيل 10 أهداف في مباراة واحدة، إلى العاشر من أكتوبر/ تشرين أول 1984، حين انتصر "بوروسيا مونشنغلادباخ" بعشرة أهداف نظيفة على حساب "براونوشويج" في الدوري الألماني.

وشهدت المباراة، تحقيق الويلزي، غاريث بيل، المحترف في صفوف ريال مدريد الإسباني، رقماً جديداً بالنسبة له بعدما سجل 4 أهداف (سوبر هاتريك)، حيث تُعتبر هذه الرباعية هي الأولى في تاريخ "الويلزي" الذي خاض ما يصل إلى 407 مباراة رسمية بين مسيرته مع الأندية والمنتخب.

وسجل "جاريث بيل" اسمه بأحرف عريضة في تاريخ ريال مدريد الحديث، حيث بات أول لاعب في تشكيلة ريال مدريد عدا كريستيانو رونالدو، يُسجل 4 أهداف في مباراة واحدة.
وكان آخر لاعب سجل رباعية لريال مدريد في مباراة واحدة من الدوري، عدا النجم البرتغالي، هو الأرجنتيني "غونزالو هيجوين" في مباراة الفريق أمام "ملقا" في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني لعام 2011.

وجاء الفوز الكبير الذي حققه الريال، وسط ثورة غاضبة من الجماهير التي تواجدت في ملعب سانتياجو بيرنابيو، وشنت هجوماً قاسياً على رئيس النادي فلورنتينو بيريز، ومدربه رافييل بينيتيز، بسبب تذبذب نتائج الفريق محلياً وكان آخرها الهزيمة أمام فياريال.

وطالبت الجماهير عبر هتافاتها، باستقالة "بيريز" من رئاسة النادي الملكي، بالإضافة إلى المطالبة بإقالة "بينيتز"، كما نال اللاعبون قسطاً من الهتافات العدائية وإطلاق صافرات الاستهجان ضدهم.

ورغم ذلك تحدى لاعبو الريال تلك الأجواء، ونجحوا في انتزاع الثلاث نقاط، والفوز بعشرة أهداف لهدفين.

وشهدت المباراة تسجيل الويلزي، جاريث بيل، لأربعة أهداف، والفرنسي كريم بنزيما لثلاثة أهداف، والبرتغالي كريستيانو رونالدو لهدفين، والبرازيلي دانيلو لويز دا سيلفا، لهدف، بينما أحرز هدفي رايو فاليكانو، أنطونيو أمايا، وخوزابيد سانشيز.

بهذا الفوز، ارتفع رصيد ريال مدريد إلى 33 نقطة في المركز الثالث، على بعد نقطتين من أتليتكو مدريد، صاحب المركز الثاني، وبرشلونة المتصدر بـ35 نقطة بفارق الأهداف عن أتلتيكو مدريد، بينما تجمد رصيد رايو فاليكانو، عند 14 نقطة في المركز الثامن عشر.