43 قتيلاً في قصف روسي على إدلب.. وقوات النظام تسيطر على بلدة إستراتيجية في حلب

تم النشر: تم التحديث:

سيطرت القوات السورية والمليشيات الموالية لها الأحد 20 ديسمبر/ كانون الأول 2015 على بلدة "خان طومان" الإستراتيجية في ريف حلب الجنوبي في شمال سوريا، في الوقت الذي قتل فيه 43 شخصاً في محافظة إدلب جراء قصف الطيران الروسي للمدينة.


قصف روسي على إدلب


وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 43 شخصاً على الأقل بينهم مدنيون قتلوا، وأصيب أكثر من 50 آخرين بجروح جراء غارات "يعتقد" أنها روسية استهدفت مدينة إدلب.

وفي محافظة إدلب (شمال غرب)، "نفذت طائرات حربية يعتقد أنها روسية غارات استهدفت عدة مقار حكومية سابقة يستخدم جيش الفتح عددا منها، ما أدى إلى مقتل 43 شخصاً بينهم مدنيون وإصابة أكثر من 50 آخرين بجروح"، بحسب عبد الرحمن.

وقال عمال الإغاثة والسكان إن هناك 43 حالة وفاة مؤكدة بينما توجد 30 جثة أخرى على الأقل تم انتشالها ولم يتم التعرف عليها بعد.

وتعد محافظة إدلب معقل فصائل "جيش الفتح" التي تضم جبهة النصرة وفصائل إسلامية أبرزها حركة أحرار الشام، وتمكنت خلال الصيف الماضي من السيطرة على كامل محافظة إدلب، بعد طرد قوات النظام منها.


السيطرة على قرية إستراتيجية


وأوردت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) أن "وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى المؤازرة تحكم سيطرتها على "خان طومان" والمزارع المحيطة بها في ريف حلب".

ونقل التلفزيون السوري الرسمي في شريط عاجل أن البلدة تعد "أكبر معقل للتنظيمات الإرهابية في ريف حلب الجنوبي الغربي".

وأكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، من جهته "سيطرة قوات النظام وحزب الله اللبناني والمسلحين الموالين لها بالكامل على البلدة عقب اشتباكات عنيفة مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة، أبرزها جند الأقصى والحزب الإسلامي التركستاني".

وقال إن المعارك بين الطرفين تزامنت مع "قصف كثيف وتنفيذ الطائرات الحربية السورية والروسية أربعين ضربة جوية على الأقل استهدفت المنطقة"، مشيراً إلى "مقتل 16 مقاتلاً إسلامياً ومن تنظيم جبهة النصرة".

واستولت الفصائل المقاتلة في مارس/ آذار على مخازن أسلحة وذخيرة في البلدة بعد اشتباكات عنيفة استغرقت أياماً.

ووسع الجيش السوري عملياته العسكرية البرية ضد الفصائل المقاتلة مطلقاً حملة برية في شمال البلاد بتغطية جوية روسية منتصف أكتوبر/ تشرين الأول وتمكن من السيطرة على مناطق عدة فيها.

وتشن روسيا ضربات جوية في سوريا منذ 30 سبتمبر/ أيلول بالتنسيق مع النظام السوري، وتقول إنها تستهدف تنظيم "الدولة الإسلامية" ومجموعات "إرهابية" أخرى. وتتهمها دول الغرب والفصائل باستهداف مجموعات مقاتلة أكثر من تركيزها على الجهاديين.

حول الويب

قتلى بقصف روسي على ريفي إدلب وحمص - الجزيرة

شاهد العدوان الروسي يوسع قصف على مواقع الثوار والمدنيين إلى إدلب ...

مقتل 25 سوريا في قصف روسي استهدف "معارة النعسان" بريف إدلب

عشرات الضحايا في إدلب بقصف روسي

قصف روسي على إدلب وريفها

امرأة وأطفالها الثلاثة ضحية القصف الروسي على ريف إدلب