مفاجأة: الشتائم دليل على قوة "ذخيرتك" اللغوية!

تم النشر: تم التحديث:
INSULT
shutterstock

قد يظن المرء أن المتلفظين بالشتائم والكلمات البذيئة أشخاصٌ غير أخلاقيين أو أقل تعليماً وذكاءً من الآخرين، لكن دراسةً علميةً جديدةً كشفت أن المبدعين في الكلمات الخارجة يمتلكون مخزوناً لغوياً كبيراً ويعكسون مقدرةً باهرةً في تسخير وتطويع اللغة لاحتياجات اللحظة.

متخصصان في علم النفس من جامعتين أميركيتين أجريا تجربةً لمعرفة ما إذا كانت البذاءات اللفظية تدل على نقصٍ لغوي، فشملت الدراسة التي نشرتها دورية Language Sciences ورصدتها النسخة الكندية من “هافينغتون بوست”، الذخيرة اللغوية الكلية لـ 49 مشاركاً تتراوح أعمارهم بين 18-22 عاماً.

في البدء طُلب من المشاركين تسمية كل ما يعرفونه من ألفاظ بذيئة خلال مدةٍ زمنيةٍ محددة، شرط أن تبدأ بحرفٍ معين، ثم طُلب من المشاركين تكرار العملية ذاتها لكن بذكرِ أسماء الحيوانات التي يعرفونها، ثم مرةً ثالثةً بذكر أي كلمة عامة.

وعلى عكس المعتقد السائد، تبين أن "المحترفين" في مجال السباب والشتائم تميزوا بسعة اطلاعهم على كلمات أخرى أكثر، وأن لديهم تحكماً وتمكناً أكبر من اللغة.

لكن بالطبع لا يعني هذا أبداً أن القدرة على الانهيال بالشتائم والسباب دليلٌ على مستويات ذكاء أعلى.

وتوصل الباحثون إلى أن "غنى مخزون الشتائم اللفظية قد يكون دليلاً على سعة وصحة المقدرات اللغوية، وليس مجرد غطاء للنقص اللغوي لدى هؤلاء”.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الكندية لـ “هافينغتون بوست”. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.

حول الويب

حسام باولو: حسام غالي انهال علينا بالسب عقب المباراة

دراسة: الشتيمة تجعلك أكثر جاذبية

بالفيديو.. باسم يوسف يسب الإرهابيين بـ«شتائم وألفاظ خارجة»

لماذا يتفوّه الطفل والمراهق بالكلام النابي!

...أحكام بالاعدام في #البحرين بناءً