التلوث يجبر طهران على غلق مدارسها وفرض حظر تجول

تم النشر: تم التحديث:
POLLUTION IN IRAN
صورة أرشيفية للتلوث في شوارع إيران | ASSOCIATED PRESS

قال مسؤولون، السبت 19 ديسمبر/كانون الأول 2015، إنه سيتم إغلاق المدارس في أنحاء طهران غداً الأحد، وطلبت السلطات من السكان البقاء في منازلهم بسبب الارتفاع الشديد في نسبة التلوث في الهواء.

ونقلت وكالة "مهر" عن مسؤول التعليم بالمدينة اسفنديار شهرباند قوله إن "كل المؤسسات التعليمية في مدينة طهران وفي بعض المدن في الإقليم ستغلق يوم الأحد بسبب تلوث الهواء".

وتعد المركبات العتيقة وعدم تطبيق اللوائح الخاصة بالانبعاثات العوامل الرئيسية للتلوث في المدن الإيرانية.

ويقول مسؤولون إن آلاف الأشخاص توفوا بسبب أمراض في الجهاز التنفسي.

يأتي ذلك في الوقت الذي أصدر فيه المسؤولون في الصين: "تحذيراً أحمر"، وهو أعلى درجات التحذير، للاستعداد لموجة من الضباب الدخاني الخانق بعد أسبوع من توصل نحو 200 دولة إلى اتفاق تاريخي لمكافحة التغير المناخي.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن خسرو صادق نيت، المسؤول بقطاع الصحة، قوله إن أهم مصادر تلوث الهواء في طهران هي الدراجات النارية والسيارات العتيقة.

وتعد طهران المكتظة التي لا يقل عدد سكانها عن 12 مليون نسمة أشد المدن تأثراً، حيث إن جبال البرز تشكل حوضاً يمنع الرياح من تطهير الهواء في أجوائها.

وتشتد حدة التلوث في الشتاء، حيث يحول الهواء البارد دون ارتفاع الضباب الدخاني إلى طبقات الجو العليا.

وقبل 3 أعوام قال مسؤولون إن الضباب الدخاني تسبب في وفاة أكثر من 4 آلاف شخص في البلاد. وتعهدت حكومة الرئيس حسن روحاني منذ ذلك الحين بمعالجة مشلكة التلوث واتخذت إجراءات مثل تحويل المركبات إلى استخدام وقود أكثر نقاء.

وأصدر المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي الشهر الماضي سلسلة من التوجيهات في مجال السياسة البيئية، وطالب الحكومة بدعم الاستثمارات في مجال الطاقة النظيفة.

حول الويب

حظر تجوّل في طهران بسبب التلوث البيئي - الخليج اونلاين

إيران: تحذير سكان طهران من مغادرة منازلهم | بوابة الوسط

وكالة اخبار اليوم | سحب دخانية من التلوث البيئي تغطي سماء طهران

إيران: تحذير سكان طهران من مغادرة منازلهم

سوريا مستعدة لدعم جهود التصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية" إذا تمت بالتنسيق معها

روحاني يدعو لحرية أكبر للإعلام في إيران