%30من الناخبين الجمهوريين يؤيدون تفجير البلد الخيالي لشخصية ديزني علاء الدين

تم النشر: تم التحديث:

كشف استطلاع رأي جديد أن العديد من الأميركيين، بينهم 30% من الناخبين الجمهوريين الأساسيين، يؤيدون قصف البلاد الخيالية لشخصية ديزني، علاء الدين.

الاستطلاع نفذته مؤسسة Public Policy Polling التابعة للحزب الديمقراطي، والتي تستمتع في إيقاع الصحفيين ومرتادي الشبكات الاجتماعية في فخ أسئلة فكاهية الطابع.

ففي استطلاع سابق مثلاً سُئل الناس عما إذا كانوا يفضلون فلاديمير بوتين، أم الكونغرس الذي يسيطر عليه الجمهوريون، أم خراء الكلب.

في الاستبيان الأخير وضعت المؤسسة سؤالاً واضحاً: "هل تؤيد أم تعارض قصف آجراباه؟" (آجراباه بالطبع ليست دولة حقيقية).

لكن السؤال طُرح بعد سلسلة من الأسئلة حول أشياء حقيقية حدثت ووردت في الأخبار، مثل: الخلفية الإجرامية وراء شبكات مقتني الأسلحة، منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة الأميركية، ورفع الحد الأدنى للأجور.

واستطلعت المؤسسة رأي الناخبين الديمقراطيين الأساسيين أيضاً، و قد عارض 36% من هؤلاء قصف آجراباه بينما أيَّد 19% منهم الفكرة.

ولا تأخذ المؤسسة الاستطلاع على محمل الجد، وقد تجلى ذلك واضحاً في تغريداتها على تويتر وردود المعلقين عليها:

- ترامب يتفق بنسبة 45% مع أولئك الذين أرادوا قصف علاء الدين، وبنسبة 22% مع أولئك الذين لا يريدون قصف الرجل.

- مثل هذه الاستطلاعات ينبغي أن تُبهجك يوم الجمعة، لا أن تغضبك بهذا الشكل.

بينما كتب المعلِّق المحافظ بيل كريستول ساخراً:

- قصفُ آجراباه لن يكون كافياً. سنحتاج إلى إرسال قوات برية؟

حول الويب

استطلاع رأي: 30% من الجمهوريين يؤيدون تفجير مدينة "علاء الدين"

بوابة الفجر: "ديزني" تطرح "موانا" بصالات السينما نوفمبر 2016

«جنكيز خان».. عاشر أغنى أغنياء البشرية.. فمن هو الأول؟ - مبتدا