تعرف على عمر سالم.. الباحث المصري الذي أغضب الفلسطينيين وأهان المصريين في جامعة حيفا

تم النشر: تم التحديث:

انتشرت على الشبكات الاجتماعية مقاطع فيديو لطلابٍ فلسطينيين بجامعة حيفا الإسرائيلية يهاجمون باحثا مصرياً قبل المشاركة الأكاديمية مع الجامعة الأمر الذي اعتبره الطلاب "خيانة وتطبيعا"، كما وجه خلال حديثه معهم تصريحات غاضبة اعتبرت إسرائيل أكثر حرية من الأوضاع في بلده الأصلي مصر.

الباحث يدعى عمر سالم وظهر في الفيديو بهيئة أقرب لأبناء التيار الإسلامي بلحية مهذبة، ولا يبدو الاسم معروفا لكثيرين فمن هو هذا الرجل؟

هو مصري أمريكي يعد في حقيقة الأمر أحد المهاجمين لتيارات الإسلام السياسي وقد استضافته الجامعة الإسرائيلية ليلقي محاضرة حول كتابه "السلام الضائع: توظيف الدين في الصراع العربي الإسرائيلي".

وعمر سالم هو مؤسس معهد ابن رشد الإسلامي للحوار بالولايات المتحدة الأمريكية، وحصل على درجة الماجستير من جامعة "ييل"، بعدما هاجر للولايات المتحدة منذ حوالي 40 عام.

وطبقاً لما ذكرته مواقع إسرائيلية، فإن سالم يقر بأحقية اليهود في الأراضي المقدسة، وأنه يجب على المسلمين أن يدعموا النصوص الأصيلة في التوراة، وأنه لا يشترط على اليهود أن يعتنقوا الإسلام حتى يقبلهم المسلمين.
ويؤيد سالم استخدام مصطح "الأراضي المقدسة" بدلاً من "فلسطين"، متهماً المسلمين الذين يستخدمون مصطلح "فلسطين" بأنهم يخالفون كلمة الله ونص كلامه المقدس.

وعندما حاول سالم إلقاء محاضرته في جامعة حيفا، فوجئ بالطلاب الفلسطينيين من عرب 48 يمنعونه من مواصلة الكلام ولا سيما بعد أن غضبوا من حديثه عن التعايش، وهو ما اعتبروه إهانة للنضال والشهداء الفلسطينيين.

وقام الباحث الأمريكي المصري ببعض أفعال زادت الموقف اشتعالاً إذ وجه كلامه للطلاب الغاضبين قائلا: "لو قمتم بهذا الفعل في مصر لكنتم في السجن الآن" في إشارة إلى أن ملف إسرائيل الحقوقي أفضل من ملف مصر والدول العربية الأخرى، ولكن أحد الحاضرين رد عليه "ومن قال لك إننا لن نسجن على كلامنا هذا؟".
كما قام سالم أثناء هتافات الطلبة المنددة ضده بنقل قاعدة تضم أعلام إسرائيل وجامعة حيفا ليضعها في منتصف المنصة في تحدٍ للطلبة الغاضبين.

حول الويب

طلاب فلسطينيون يفسدون محاضرة أكاديمي مصري بجامعة حيفا

بالفيديو- طلبة فلسطينيون يهاجمون سياسي مصري :روّح يا عميل إسرائيل