بعد 5 سنوات على الثورة التونسية.. المرزوقي يتقدم بطلب لإقامة حزب سياسي

تم النشر: تم التحديث:
ISRAEL TURKEY
Alamy

قدم الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي، الخميس 17 ديسمبر/كانون الأول 2015، طلباً رسمياً لإقامة حزب سياسي جديد "ديمقراطي وتشاركي"، وفق ما أعلن المتحدث السابق باسمه عدنان منصر.

وقال منصر: "اخترنا التاريخ الرمزي ليوم 17 ديسمبر لإيداع طلب رسمي؛ لأنه يجسّد ذكرى انطلاق الثورة" التي أطاحت بالرئيس الأسبق زين العابدين بن علي نهاية 2010 وبداية 2011.

ورفض منصر الكشف عن تسمية الحزب قبل يوم الأحد، الموعد المقرر لعقد مؤتمر تأسيسي له في العاصمة التونسية، مؤكداً أن الحزب سيكون برئاسة المرزوقي، وهدفه الأساسي العمل على "إقامة دولة عادلة ومجتمع متضامن".

وأضاف: "سيكون حزباً ديمقراطياً واجتماعياً وتشاركياً، وسيكون ضمن أعضائه أناس دعموا المنصف المرزوقي خلال حملته الرئاسية في 2014".


معارض سابق لبن علي


والمرزوقي معارض سابق لنظام بن علي، وكان على رأس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية. وانتخب هذا السياسي اليساري نهاية 2011 رئيساً للبلاد من قبل المجلس الوطني التأسيسي بعد تحالف مع إسلاميي حزب النهضة الحزب الذي حل أولاً في أول انتخابات تشريعية ديمقراطية تشهدها تونس في تاريخها في أكتوبر/تشرين الأول 2011.

وفي ديسمبر 2014 هزم المرزوقي في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التي فاز بها الباجي قائد السبسي زعيم حزب نداء تونس الذي كان فاز قبل ذلك بأسابيع بالانتخابات التشريعية.

وأقر حينها المرزوقي بهزيمته إثر الاقتراع "الحر".

ويأتي الإعلان عن حزب المرزوقي الجديد في الوقت الذي يشهد فيه حزب نداء تونس أزمة عميقة مدارها أساساً التنافس بين الأمين العام محسن مرزوق ونجل الرئيس الحالي حافظ قائد السبسي.