"رب أخ لم تلده أمك".. سويدية تسافر إلى دبلن لتلتقي "توأمتها" الأيرلندية

تم النشر: تم التحديث:

سافرت فتاة سويدية تبلغ من العُمر 17 عاماً إلى مدينة دبلن في أيرلندا حتى تقابل شبيهتها.

عبر موقع Twin Strangers، المختص في مساعدة الناس لإيجاد هؤلاء الذين يشبهون ملامحهم، وجدت سارة نوردستورم توأمتها الأيرلندية التي تشبهها بدرجة كبيرة، وتدعى شانون لونرجان، 21 عاماً، فقررت السفر للقائها، حسب ما نقلت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

وانتابت كلا الفتاتين دهشة كبيرة عندما التقتا للمرة الأولى.

ونقلت صحيفة "بيلفاست تليغراف" الأيرلندية عن شانون قولها: " لدينا ذات الأعين والأنف والأذن، بل وتعبيرات الشفاه والتجهّم والابتسامة، الأمر ببساطة غريب حقاً".

وأضافت أن والدها عندما رآها لأول مرة مع سارة لم يتمكن من التعرف عليها.

وتابعت: "ملامح وجهه كانت مندهشة جداً، وتُظهِر كم كان مصدوماً عند رؤيتنا".

ووفقاً للصحيفة، ذكرت الفتاتان أنه حتى الأهل والأصدقاء لم يتمكنوا من التفريق بينهما.

ولم تكن هذه المرة الوحيدة التي تنتشر فيها صور لمتشابهين، ففي أكتوبر/تشرين الأول 2015، انتشرت على الشبكات الاجتماعية صورة "سيلفي" جمعت رجلين متشابهين تماماً على متن إحدى رحلات الطيران.

وفي صدفةٍ نادرة فوجئ مسافر بأن الرجل الجالس على يمينه نسخة طبق الأصل منه، ذات العينين والأنف والشعر وذات اللحية وحتى والابتسامة ذاتها!

وبحسب صحيفة "تليغراف" البريطانية، فإن ليي بياتي، التي كانت مرافقة لأحد الرجلين، كتبت على تويتر: "الرجل على اليمين زوج صديقتي، أما الرجل الذي على اليسار فرجلٌ غريبٌ عنّا تماماً التقيا على متن الرحلة ذاتها الليلة الماضية!".

وأضافت لاحقاً: "لا أستطيع تحويل ناظري عن الصورة. إنهما الرجل ذاته!".

وفي مقابلة مع موقع Science Line، قال الخبير في علم الفراسة والتعرف على الوجوه بجامعة جورج واشنطن الأميركية، دانييل بوديني، إنه من الممكن جداً أن نجد أشباهاً لنا؛ نظراً لأن عدد البشر كبير جداً، وجيناتنا ترتبط سوياً بشكل عشوائي.