80 % من البريطانيين يرفضون اللاجئين.. و62% من الإسبان يرحبون بهم

تم النشر: تم التحديث:
REFUGEES
STR

كشفت دراسة استقصائية أجريت في 14 دولة أوروبية، أن 20% فقط من الشعب البريطاني على استعداد لاستقبال اللاجئين، فيما أبدى 80% ممن شملهم الاستطلاع في بريطانيا عن عدم رغبتهم في قدوم المهاجرين لبلادهم، ويودون أن يجدوا لهم حلاً بعيداً عن بلادهم"، فيما رحبت نسبة 62% من الإسبان بقدوم المهاجرين.

بلغاريا حلت في المرتبة الأدنى في قائمة الدول التي ترحب باللاجئين، وفق الدراسة التي أجرتها منظمة ORB الدولية، المتخصصة في أبحاث السوق والتي تتخذ من لندن مقراً لها.

14 % فقط من البلغار الذين اتخذت حكومتهم نهجاً متشدداً بشأن أزمة اللاجئين أعربوا عن استعدادهم لتوفير أماكن إقامة للاجئين بمنازلهم.

بينما جاءت إسبانيا في مقدمة الدول التي أبدى مواطنوها ترحيباً باللاجئين، حيث رحب 62% من المواطنين في إسبانيا باستقبال اللاجئين، وبلغت النسبة 48 % في كل من اليونان وألمانيا التي من المقرر أن تستقبل مليون لاجئ هذا العام.

وتقل النسبة المئوية في بريطانيا عن المتوسط البالغ 35 % في البلدان الـ14 الخاضعة للدراسة الاستقصائية.

منظمة ORB الدولية قامت بسؤال 1000 شخص في إنكلترا وإسكتلندا وويلز كجزء من عملية الاستفتاء التي تضم 13,800 شخص بالغ في أنحاء أوروبا.

وقال جوني هيلد، العضو المنتدب للمنظمة، "توضح هذه النتائج أن المواطنين في المملكة المتحدة بين أقل الشعوب التي من المحتمل أن توفر ملاذاً مؤقتاً لأي لاجئ، ويبدو أنها مشكلة لا يريد الكثيرون التحدث عنها، ويودون أن يجدوا لها حلاً بعيداً عن بلادهم."

ويعتقد 57 % من السكان في البلدان الـ14 أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي بذل المزيد من الجهد لمعالجة أزمة اللاجئين.

ففي بريطانيا، يريد 40 % من الذين استُطلعَت آراؤهم أن يبذل الاتحاد الأوروبي قصارى جهده، بينما يرى 33 % أن استجابة الاتحاد الأوروبي ملائمة ويرغب 27 % أن يحد من مجهوداته.

ومع ذلك، يبدو أن العديد من السكان في أنحاء أوروبا لا يرغبون في قيام حكوماتهم ببذل المزيد من الجهد لتسوية الأزمة. حيث يرغب 30 % فقط في أن تبذل الحكومات ما بوسعها، ويرى 40 % أن الاستجابة مناسبة، بينما يرغب 29 % في الحد من تلك الجهود.

وفي المملكة المتحدة، يطالب 28 % الحكومة البريطانية أن تبذل جهداً إضافياً، بينما يرى 32 % ضرورة أن تحد الدولة من مجهوداتها.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، أعلن عن منح أكثر من 1000 لاجئ سوري ملاذاً في بريطانيا، وفق تقرير نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية.

وتشارك أكثر من 50 هيئة محلية في خطة إعادة التوطين الحكومية. وذكر مقر رئاسة الوزراء أن المملكة المتحدة في طريقها لاستقبال 20 ألف سوري بحلول عام 2020.

حول الويب

شتات سوري - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

8 لاجئين في أوروبا يمتلكون نفس جواز السفر السوري الذي وجد في ...

الدنمارك تعلن عن تشديد إجراءات اللجوء لمنع وصول المهاجرين إلى أراضيها

وصول أول لاجئين إلى سلوفينيا بعد إغلاق المجر حدودها مع كرواتيا

وول ستريت جورنال: أسباب تصاعد الآراء الأمريكية المناهضة للسوريين

العلاقات الروسية التركية في ضوء المستجدات الجديدة بقلم: د. عادل عامر

كيف تختار واشنطن 10 آلاف لاجئ سوري؟.. تعرف على خطوات تحقيق هذا الحلم

بعد ليلة قضوها في البرد والوحل.. المهاجرون السوريون يصرخون مطالبين بفتح حدود البلقان

أكثر من 4 ملايين لاجئ سوري في دول الجوار والبرازيل تفتح ذراعيها

"مساكن الأشباح" في الصين.. هل تحل أزمة اللاجئين السوريين؟

كندا تتعهد باستقبال 10 آلاف سوري وتبت في طلبات اللجوء قبل نهاية 2015