سعوديتان منعتا من خوض الانتخابات البلدية ترفعان دعوى قضائية ضد السلطات

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI WOMAN ELECTIONS
social media

قالت مرشحتان سعوديتان في الانتخابات البلدية السعودية التي جرت بداية الأسبوع، أنهما تقدمتا بدعوى قضائية ضد السلطات المعنية لمنعهما من الدخول في السباق الانتخابي.

ورفعت السعودية نسيمة السادة دعوى قضائية الاثنين 14 ديسمبر/كانون الأول 2015، للمطالبة بإبراز الوثائق والدلائل التي بررت منعها من خوض غمار الانتخابات.

swdytantkhabat
لجين الهذلول

كما نقلت صحيفة التليغراف البريطاينة عن لجين الهذلول التي كان قد تم توقيفها العام الماضي بسبب مشاركتها في حملة للسماح للمرأة بقيادة السيارة، قولها أن الحظر تم رفعه قبل الانتخابات، ولكنها تفاجأت عندما وصلت إلى صناديق الاقتراع في مدينتها الرياض السبت الماضي، بحذف اسمها من قائمة المرشحين. وقالت "سأقاتل من أجل حقي".

saudi woman elections

وقالت نسيمة، وهي ناشطة متمرسة من القطيف شرقي البلاد إن فرصتها في خوض الانتخابات انتهت الآن "ولكني أستطيع إثبات سبب حظر الترشح، ودفعهم نحو تغيير القوانين إن لزم الأمر".

ومن المنتظر أن تتلقى نسيمة رداً من المحكمة على الدعوى التي تقدمت بها.

nsym
نسيمة السادة

وأعربت نسيمة عن دعمها للانتخابات رغم أنها جرت في ظروف مقيدة، حيث لاتزال المرأة تخضع لوصاية الرجل (الزوج، الأب، الأخ)، كما أنه لا يسمح لها بقيادة السيارات.

saudi woman elections

وقالت نسيمة "إنها خطوة جيدة للمرأة بأن تشارك في الانتخابات بالرغم من أن الانتخابات لا تعكس ما يجب أن يكون عليه الوضع في المجتمع."

وكانت الانتخابات البلدية 2015 أول عملية اقتراع تشارك بها النساء في السعودية، على عكس دول خليجية أخرى تتيح لهن ذلك منذ أعوام.
وبحسب أرقام اللجنة الانتخابية، فقد فازت نحو 20 امرأة من أصل 900 مرشحة بمقاعد بالمجالس البلدية التي يبلغ عددها نحو 284 مجلساً، ينتخب ثلثا أعضائها ويعين الثلث الباقي.