طالبات أميركيات يرتدين الحجاب تضامناً مع زميلاتهن المسلمات

تم النشر: تم التحديث:
الثلاثاء 15/12/2015 02:46 م

نظمت رابطة الطلاب المسلمين في ثانوية فيرنون هيلز الأميركية بولاية إلينوي شمال مدينة شيكاغو مؤخراً فعالية Walk a Mile in Her Hijab (تمشي ميلاً مرتدية حجابها)، وذلك بهدف محاربة مظاهر الإسلاموفوبيا بالولايات المتحدة.

الفعالية التي نظمتها الرابطة برئاسة طالبة الثانوية العامة ياسمين عبدالله، شهدت مشاركة طالبات غير مسلمات.

الطالبات ارتدين الحجاب الإسلامي لاختبار شعور المسلمات وتعبيراً عن تضامنهن مع زميلاتهن المسلمات ورفضاً للعنصرية والتفرقة ضد المسلمين التي تزعزع قيم المجتمع الأميركي.

صحيفة ديلي هيرالد الأميركية نقلت عن ياسمين عبد الله قولها: "لا يمكن لأحد أن يفهم أو يحكم على شخص آخر أو على معتقداته وأفعاله ما لم يفهم سببها وما يشعر به هؤلاء عندما يقومون بتلك الأفعال".

وتضيف قائلة إن الهدف من التجربة أن يتوصل طلبة المدرسة إلى فهم أقرب للإسلام وأن يرفض الجميع و"ينبذوا الصور النمطية السلبية".

وتأمل ياسمين أن تتحول التجربة الناجحة هذه إلى حدث سنوي، حيث لقيت الفعالية ترحيباً وأصداء إيجابية من المشاركات اللواتي استفدن من التجربة، باستثناء حالة واحدة من طالب مجهول أمر طالبة غير مسلمة بخلع حجابها أثناء مروره بها في بهو المدرسة.

وتتألف رابطة الطلبة المسلمين من 10 أعضاء قضى 6 منهم صباح الأربعاء الماضي وقتهم في ووضع أغطية الرأس الملونة على رؤوس 17 طالبة غير مسلمة من اللواتي رغبن بالمشاركة في التجربة.

ولم تقتصر الفعالية على تغطية الرأس فحسب، بل تحدث الأعضاء كذلك عن معنى الحجاب وعن جوانب من الدين الإسلامي أمام الطلبة الذين اقتربوا بدافع الفضول.

وشجعت الإدارة الطالبات المشاركات على نشر المعلومات المستفادة والدروس من التجربة ومعنى الحجاب بين الطلبة والمعلمين والمعلمات الذين يسألونهن عن سبب ارتدائهن الحجاب.

يذكر أن الفعالية جرى الترتيب لها منذ مايو/أيار الماضي، وأنها لم تأت رداً على الاعتداءات الإرهابية الأخيرة في باريس أو كاليفورنيا، حسب منظمي الحدث.