توبيخ جنود إسرائيليين بعد تشويشهم على عمل صحافية فلسطينية

تم النشر: تم التحديث:
ASRAIYL
SOCIAL MEDIA

وبخ مسؤولون إسرائيليون مجموعة جنود تابعين للقوات الإسرائيلية قاموا بالتشويش على عمل صحافية فلسطينية أثناء إجرائها لتقرير أمام عدسة الكاميرا.

وفي المقطع الذي صور بالقرب من قرية عابود في الضفة الغربية، يظهر الجنود فجأة خلف المراسلة الصحافية ويقومون بالتشويش على عملها بحركات وإشارات وإيماءات تهكمية أمام الكاميرا، مطلقين صيحات "الله أكبر" ومتهمين الصحافية بأنها "كاذبة" في تقريرها الذي تحاول فيه توثيق "سياسة العقاب الجماعي الإسرائيلية العنصرية" في تدمير إسرائيل لمنزل رجل قتل بعدما طعن جندياً من قوات الدفاع الإسرائيلي.

وتشير صحيفة الإندبندنت البريطانية نقلاً عن صحيفة إسرائيلية إلى أن متحدثاً باسم الجيش الإسرائيلي وبخ الجنود قائلاً إن التقرير "يظهر جنوداً مقاتلين بمظهر لا يليق بجنود في قوات الدفاع الإسرائيلية".

وتابع القوات الإسرائيلية "ستستمر في السماح بحرية الصحافة في الضفة الغربية".

والحادثة تقل شدتها عن سابقة أكثر فداحة كانت قد جرت في سبتمبر/ أيلول الماضي عندما اعتدى جنود تابعين للقوات الإسرائيلية على فريق صحافي من وكالة الصحافة الفرنسية وجرى تصويرهم أثناء تحطيمهم لمعدات التصوير الخاصة بالفريق.

كما قال مراسل بعدها أنه تعرض لإصابة عندما طرحه الجنود بخشونة أرضاً إلى أن أظهر لهم بطاقته الصحافية.

وقد أعفي قائد المجموعة الإسرائيلية من منصبه، لكن لم تصدر أية ردود فعل أخرى عن الشرطة العسكرية.

حول الويب

تحرش جنود إسرائيليين بمراسلة تلفزيون فلسطين - مركز حماية حرية ...