ناشطات سعوديات خرجن من سباق الانتخابات يطالبن المرأة بالمشاركة فيها بقوة

تم النشر: تم التحديث:
HTWNAJWADALFASY
الأكاديمية السعودية، هتون أجواد الفاسي | social media

دعت ناشطات سعوديات استبعدن من سباق الانتخابات البلدية المرأة السعودية للمشاركة بقوة، في عملية التصويت التي انطلقت، صباح السبت 12 ديسمبر/كانون الأول 2015، والتي تشارك فيها المرأة للمرة الأولى كناخبة ومرشحة.

ويتنافس في الانتخابات (6917) مرشحاً، بينهم (979) امرأة، على 2106 مقعدا تمثل ثلثي عدد مقاعد المجالس البلدية، البالغ عددها 3159، فيما سيتم تعيين الثلث الآخر.

وأعلنت اللجنة العامة للانتخابات إكمال كافة استعداداتها لاستقبال الناخبين، البالغ عددهم 1,486,477، منهم 130,637 ناخبة يشاركن لأول مرة في انتخابات أعضاء المجالس البلدية.

وخصصت اللجنة العامة للانتخابات البلدية 424 مركزا انتخابيا نسائيا من إجمالي 1263، موزعة على 284 مجلسا بلديا على مستوى المملكة، بحسب الموقع الإلكتروني الرسمي للجنة.

ومن المقرر تتواصل عملية الاقتراع، التي بدأ الساعة الثامنة صباحاً بالتوقيت المحلي (5:00 تغ) حتى الساعة الخامسة عصراً (14:00 تغ) ودون توقف.

وحثت ناشطات سعوديات مواطناتهن على المشاركة في الانتخابات، وفي هذا الصدد بثت الأكاديمية السعودية، هتون أجواد الفاسي، صورة لها عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، عقب إدلائها بصوتها، واعتبرت اليوم هو "يوم المواطنة، يوم المرأة السعودية ".

بدورها حثت الناشطة السعودية نسيمة السادة، التي تم استبعادها في وقت سابق من قائمة المرشحين النساء على التصويت اليوم.

وقالت في تغريدة لها: "إن حرمت تعسفيا من حقي في الترشح لن أتنازل عن حقي في التصويت، واختيار من أجده مناسبا".

وتابعت: "اليوم يجب أن تثبت فيه المرأة أنها جزء من صناعة القرار، وأنها بقدر مسؤولية الصوت والتوفيق لكل المترشحات والمترشحين".

من جهتها اشتكت الناشطة، لجين الهذلول، من عدم إدراج اسمها في قائمة المرشحين رغم صدور قرار من لجنة الفصل في الطعون والمخالفات بإدراج اسمها، بعد استبعاده في وقت سابق.

وقالت الهذلول، عبر حسابها في "تويتر": "وصلت لموقع الاقتراع للدائرة الخامسة واسمي غير مدرج على قائمة المرشحين". وتابعت "بما أنه تم إصدار حكم من قبل لجنة الفصل في الطعون والمخالفات بإدراج اسمي لقائمة المرشحين، فماذا يعني عدم تنفيذ قرار اللجنة؟".

والهذلول ناشطة بارزة اوقفتها السلطات السعودية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، لدى محاولتها دخول المملكة آتية من الإمارات وهي تقود سيارتها، في تحد للحظر الذي تفرضه السعودية على قيادة النساء السيارات.

ولم تشارك المرأة في الدورتين الأولى والثانية لانتخابات المجالس البلدية عامي 2005 و2011، فيما قرّر الملك الراحل، عبدالله بن عبدالعزيز، في 25 أيلول/ سبتمبر 2011، مشاركة المرأة في انتخابات المجالس البلدية القادمة كناخبة ومرشحة، "وفق الضوابط الشرعية".

وتعد مشاركة المرأة في الانتخابات البلدية في دورتها الثالثة بمثابة إشارة على مضي العاهل السعودي، سلمان بن عبدالعزيز، الذي تولى مقاليد الحكم في 23 كانون الثاني/ يناير الماضي، قدما بتسريع وتيرة الإصلاح في السعودية، التي بدأها الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز، وإن سارت بوتيرة أقل.

Close
الانتخابات السعودية ومشاركة المرأة لأول مرة بها
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية

حول الويب

اختبار المرأة السعودية بالانتخابات البلدية للمرة الأولى - الجزيرة

العاهل السعودي: القيادة أقرت مشاركة المرأة في مجلس الشورى والانتخابات ...

أكثر من 900 امرأة سعودية تنافس في انتخابات المجالس البلدية ... - CNN

المشاركة الأولى «لهنّ» في انتخابات المجالس البلدية: المجتمع يترقب - لها

السعوديات يقرعن باب الديمقراطية المغلق بمفتاح المَحرَم | سياسة ...