مقتل 6 أشخاص بينهم إسبانيان في هجوم لطالبان على السفارة الإسبانية في كابول

تم النشر: تم التحديث:
SPANISH EMBASSY IN KABUL
British soldiers carry the dead body of a victim in an attack near Spanish Embassy in Kabul, Afghanistan, Saturday, Dec. 12, 2015. Explosions and gunfire rocked a diplomatic area of central Kabul overnight as security forces tried to flush out Taliban attackers who claimed responsibility for a deadly car bomb Friday. (AP Photo/Rahmat Gul) | ASSOCIATED PRESS

قتل 6 أشخاص في العاصمة الافغانية "كابول"، بينهم إثنين، يحملان الجنسية الإسبانية، جراء هجوم انتحاري، نفذه عناصر من حركة "طالبان" مساء الجمعة 11 ديسمبر/ كانون الأول 2015 على بيت للضيافة، قرب السفارة الإسبانية، في منطقة "شيربور".

وبحسب تصريحات، "صديق صديقي"، المتحدث الرسمي باسم الداخلية الأفغانية ، اليوم السبت، فإنّ الهجوم الانتحاري، جرى بواسطة سيارة مفخخة، مشيراً إلى أن عدداً من المسلحين اقتحموا المبنى، عقب حادثة التفجير مباشرةً، واشتبكوا مع قوى الأمن الموجودة في المكان.

وأوضح صديقي، أنّ الاشتباكات داخل المبنى استمرت مدة 12 ساعة، حيث تمكنت فرق العمليات الخاصة الأفغانية من قتل 4 من منفذي الهجوم الانتحاري.

من جانبه أعلن المتحدث باسم طالبان "ذبيح الله مجاهد"، تبني الحركة للهجوم الانتحاري، مشيراً إلى مقتل العشرات في الحادثة.

وقالت وزارة الداخلية الإسبانية السبت 12 ديسمبر/ كانون الأول 2015، إن شرطيًّا ثانياً قُتل في الهجوم الذي شنته حركة طالبان مساء الجمعة في الحي الدبلوماسي في كابول، موضحاً أنه تم إجلاء
موظفي السفارة الإسبانية.

وقالت الوزارة في بيان إن "خورغي غارسيا توديلا وهو من غرناطة توفي صباح اليوم على إثر الاعتداء الذي وقع أمس (الجمعة) في كابول"، موضحة أنه "الضحية (الإسبانية) الثانية في هذا الهجوم". وأضافت أنه "تم إجلاء كل طاقم السفارة".