للمرة الأولى.. مصر تعترف بإصرار إثيوبيا على الانتهاء من بناء سد النهضة

تم النشر: تم التحديث:
ETHIOPIA DAM
صورة أرشيفية لسد أثيوبيا | AFP via Getty Images

اتهمت الحكومة المصرية، مساء الجمعة 11 نوفمبر/ كانون الأول 2015 نظيرتها الإثيوبية، بـ"استغلال خلافات المكاتب الاستشارية الخاصة بسد النهضة، للانتهاء من بناء السد تماماً"، وهي المرة الأولى التي تعترف فيها مصر بإصرار أثيوبيا على بناء السد.

وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، نقلت عن مصادر (لم تسمها) مشاركة في الاجتماع السداسي لـ"سد النهضة"، المنعقد الجمعة 11 ديسمبر/ كانون الأول 2015 بالخرطوم، قولها: "إن الحكومة الإثيوبية تستغل خلافات المكاتب الاستشارية الخاصة بسد النهضة، في المفاوضات الجارية بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا، حتى الانتهاء من بناء السد تماماً".


إبداء حسن النية


وأضافت المصادر أن "إثيوبيا مطالبة بإبداء حسن النية في المفاوضات أكثر من أي وقت مضى، من خلال التوافق على آلية واضحة وتنسيق بين دول حوض النيل للإدارة المشتركة لجميع السدود المقامة على نهر النيل".

وذكرت أن "على الحكومة الإثيوبية، أن لا تتسبب في الإضرار بالحقوق المائية التاريخية لدولتي المصب (مصر والسودان)، والبدء في تنفيذ مشروعات مشتركة ثلاثية لاستقطاب فواقد النهر، وزيادة الموارد المائية له، وضخ استثمارات دولية تحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث ضمن اتفاق دولي يحفظ حقوق مصر والسودان، ويحقق مصالح إثيوبيا في مشروعات الاستثمار".

وأشارت إلى أن "الخلافات بين الشركتين الفرنسية والهولندية، هو مرآة عاكسة للخلاف بين الدول الثلاث، خاصة وأن المكتب الفرنسي يتبنى وجهة النظر الإثيوبية بسبب المصالح التي تربط فرنسا وإثيوبيا في مجالات الكهرباء، بينما يعتمد المكتب الهولندي على مبرر علمي في رفضه لطبيعة الدراسات التي تفتقد الموضوعية، وأن المدة الزمنية قصيرة تهدد دقة الدراسات".


أمن مصر المائي مهدد


وأكدت المصادر أن "المضي في بناء سد النهضة دون توافق يهدد الأمن المائي لمصر والسودان حاضراً ومستقبلاً، حيث يجعل من إثيوبيا تتحكم في جميع موارد مياه النيل، من خلال استمرارها في إنشاء السدود على امتداد طول النهر لتكريس الهيمنة الإثيوبية على الموارد المائية لدولتي المصب".

وحذرت المصادر من أن "بناء سد النهضة بدون توافق يعد سابقة في تاريخ دول حوض النيل، قد تدفع دولاً أخرى من دول المنابع إلى القيام بعمل مماثل مما يضاعف الأضرار التي تلحق بمصر في المستقبل".

وأفادت المصادر أن "هذه الجولة للاجتماعات السداسية لن تكون الأخيرة والفاصلة في شأن سد النهضة، وأنه سيعقبها اجتماع سداسي آخر قريباً خلال أيام، سيحدد في وقت لاحق".

وأوضحت أنه "من الصعب حسم قضايا الخلافات العالقة في اجتماع واحد خاصة وأن بعض الوفود حريصة على العودة إلى قياداتها وحكوماتها للتشاور وإجراء التقييمات والتحليلات اللازمة لاتخاذ القرارات المناسبة سياسياً و فنياً".


خلافات بين المكاتب الاستشارية


وفي سبتمبر/ أيلول الماضي اعترف المتحدث باسم وزارة الطاقة الإثيوبية، بزونه توليشا، بوجود خلافات بين المكتب الاستشاري الفرنسي (بي آر إل)، الذي رست عليه مناقصة تنفيذ سد النهضة، بنسبة 70% من أعمال المشروع، مع نظيره الهولندي (دلتارس)، الذي رست عليه المناقصة لتنفيذ نسبة الـ 30% الأخرى.

وقال بزونه للأناضول، في ذلك التوقيت، "إن المكتبين الاستشاريين أبلغا الدول الثلاث، (مصر وإثيوبيا، والسودان)، بوجود خلافات بينهما، لكن هذه الخلافات بين المكتبين، لن يكون لها تأثير على أعمال سد النهضة".

وينعقد في العاصمة السودانية، الخرطوم، الاجتماع السداسي، الذي يضم وزراء المياه، والخارجية للدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا، اليوم وغداً، لمباحثات حول سد النهضة، بعد تأجيل إثيوبي لاجتماع الأسبوع الماضي لارتباطات إثيوبية.

وتتخوف مصر من تأثير سد النهضة، الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل، على حصتها السنوية من مياه النيل (55.5 مليار متر مكعب)، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن سد النهضة، سيمثل نفعاً لها خاصة في مجال توليد الطاقة، وأنه لن يمثل ضرراً على السودان ومصر.

حول الويب

تفاصيل الجولة التاسعة من مفاوضات سد النهضة.. مصر تتمسك بحقها ...

إثيوبيا تواصل بناء سد النهضة والقاهرة والخرطوم تدخلان رحلة البحث عن ...

أزمة "سد النهضة": إثيوبيا تراهن على الوقت ومصر تصعد - العربي الجديد

موقع جمهورية اونلاين :إثيوبيا تصر علي بناء سد النهضة!!

سد النهضة.. تلاعب بمستقبل مصر المائي | الاستراتيجيات | البديل

الوطن | مفاوضات «النهضة».. مصر والسودان تتمسكان بحقهما التاريخى فى ...

أزمة "سد النهضة": إثيوبيا تراهن على الوقت ومصر تصعد

"أبوزيد" وزير الرى الأسبق بريء من التنازل عن حقوق مصر .. ولم يحضر اجتماع عنتيبي

أستاذ موارد مائية: مصر تحتاج حلا سياسيًا لإنقاذ مباحثات سد النهضة

خبراء: "سد النهضة"معركة على زعامة إفريقيا.. وحان الوقت لمباحثات رئاسية أو اللجوء للقضاء الدولى

أخبارمصر اليوم | السيسي يسلم ملف سد النهضة لمستشارة الأمن القومي

السيسي يستعين بالإمارات لإنقاذ ملف سدّ النهضة

بدء «المفاوضات السداسية» حول «سد النهضة» بالسودان اليوم