مشادة كلامية بين مسؤول أميركي ومراسلة "روسيا اليوم" تؤكد التوتر بين موسكو وواشنطن

تم النشر: تم التحديث:
OBAMA AND PUTIN
ASSOCIATED PRESS

كان التوتر بين واشنطن وموسكو حول النزاعين في سوريا والعراق حاضراً، الخميس 10 ديسمبر/كانون الأول 2015، خلال المؤتمر الصحفي للناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي الذي خاض مواجهة كلامية مع مراسلة تلفزيون "روسيا اليوم" في واشنطن.

فقد هاجم الناطق جون كيربي مراسلة "روسيا اليوم"، غاياني شيشاكيان، واتهمها "بطرح أسئلة سخيفة جداً"، بعدما سألته بإلحاح عن موقف واشنطن من نشر تركيا قوات في العراق.

وتعقد الخارجية الأميركية كل يوم مؤتمراً صحفياً يبث على التلفزيون والإنترنت مباشرة، وتعرض فيه كل الأزمات العالمية التي تتدخل فيها واشنطن، وخلال المؤتمر يتحاور عشرات الصحفيين المعتمدين الأميركيين والأوروبيين والآسيويين والعرب مع الناطق في أجواء ودية في الغالب.

وبعدما انتظرت دورها، كررت صحفية "روسيا اليوم" التي تواظب على حضور المؤتمرات الصحفية في الخارجية، سؤالها لمعرفة ما إذا كانت واشنطن "توافق" أم لا توافق على الوجود العسكري التركي في شمال العراق من دون موافقة بغداد ما يؤدي إلى توتر بين البلدين.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أكدت خلال الأسبوع الجاري أن هذين البلدين الحليفين للولايات المتحدة يجب أن يحلا هذا الخلف بينهما بشكل مباشر ورفضت اتخاذ موقف مع أي منهما.

وقال كيربي الذي بدا مستاءً فجأة: "إنه أمر مضحك فعلاً". وتساءل متوجهاً إلى الصحفية وقد بدا عليه الغضب الشديد: "ألا يزعجك طرح هذه الأسئلة؟ عليك أن تنظري إلى هذه الأسئلة وتسخري من نفسك أليس كذلك؟ إنه أمر مزعج".

وعندما كررت الصحفية القول إن الولايات المتحدة تبدو غير مبالية بالانتشار التركي في العراق الذي تقول أنقرة إنه يهدف إلى تدريب عراقيين على التصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية"، صعّد كيربي لهجته.

وقال: "أشير إلى أن فريقك نادراً ما يطرح أسئلة صعبة على حكومتكم؟".

ويموّل الكرملين جزئياً "روسيا اليوم" التي تدافع عن صوت إعلامي "بديل" في الملفات الدولية.

وأضاف كيربي: "هنا في وزارة الخارجية يمكنكم القدوم وطرح ما تريدون من أسئلة، ويمكن طرح أسئلة تنطوي على اتهامات وبعضها كان اليوم سخيفاً".

لكن الصحفية ردّت بهدوء: "أي سؤال كان سخيفاً اليوم يا سيدي؟ أي سؤال يجب أن أشعر بالحرج منه؟"، قبل أن ينهي كيربي مؤتمره الصحفي.