مقتل أول طيار إيراني في سوريا

تم النشر: تم التحديث:
TYARAYRANY
Social media

تداولت وسائل إعلام إيرانية أنباء عن سقوط أول طيار إيراني في سوريا، الاثنين 7 ديسمبر/كانون الأول 2015، في خطوة تظهر مشاركة إيرانية قوية براً وبحراً وجواً في الصراع الدائر في سوريا منذ قرابة 5 سنوات.

موقع "مشرق" المقرّب من الحرس الثوري، قال إن الطيار مسعود عسكري قد قتل في سوريا وهو من بين أمهر الطيارين في قيادة الطائرات الهلكوبتر، ومختص في طائرات "ميل – 17". ولم توضح الأخبار كيفية مقتله.

وبحسب مواقع تابعة للمعارضة السورية، فإن الطيار قتل خلال المعارك الجارية مع فصائل المعارضة السورية.

وكانت وسائل إعلام إيرانية أفادت، أمس الأحد، بمقتل الضابط الملازم أول مجتبى زكوي، خلال قيامه بمهامه مستشاراً عسكرياً في ريف حلب الجنوبي، في حين نعت القيادي في الحرس الثوري عبدالحميد سالاري، الذي قتل "خلال دفاعه عن مرقد السيدة زينب في دمشق".

وفي الآونة الأخيرة ازداد عدد القتلى الإيرانيين في سوريا الذين تقول عنهم طهران إنهم يعملون كمستشارين لقوات نظام بشار الأسد.

وقبل أسبوع انتشرت أنباء عن إصابة قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني، بجروح خطيرة في مدينة حلب السورية.