10 خطوات كي تصبح رائد فضاء.. روشتة المصري محمد سلام قبل صعوده للمريخ

تم النشر: تم التحديث:
RAIDFDAA
رائد فضاء | social media

يعكف الشاب المصري محمد سلام، الذي تم اختياره في اللائحة ما قبل الأخيرة للمشاركين في رحلة اللاعودة التي تنظمها الشركة الهولندية "Mars one"، بهدف إقامة مستوطنة بشرية دائمة على المريخ في 2024، على الدراسة والتدريب.

محمد لم تكن له علاقة من قبل بعالم الفضاء، ولم يسافر خارج حدود مصر ولم يتعلم الغوص أو الطيران، كما أن شهادته العليا بعيدة عن التخصص المطلوب، لكنه تعلم 10 خطوات مفيدة استطاع من خلالها أن يتحدى كافة المعوقات التى كانت تقف حجرة عثر في طريق حلمه إلى الفضاء، ومنها الاجتهاد في التعلم، وعدم الاحباط أبدا، بالاضافة إلى الاعتناء بالصحة.

فكرة السفر إلى الفضاء تداعب أحلام الكثيرين من الشباب العرب، لكن قليلون هم من حولوا حلمهم لواقع، ليصبحوا رواد فضاء في مهمات علمية أجنبية، ومنهم السعودي الأمير سلطان بن سلمان، الذي شارك في رحلة ديسكفري الأمريكية عام 1985، والسوري محمد فشارس الذي سافر في مركبة الفضاء الروسية عام 1987.

وتم ترشيح الشاب المصري أكرم عبد اللطيف رائد الفضاء، للمهمة البحثية ‏PoSSUm، لدراسة التغيرات المناخية في 2017، والتي تحظي بدعم وكالة الفضاء ناسا، بعد أن عمل كمهندس تطوير لدى المركز الألماني للطيران والفضاء، وتلقي تدريبا مكثفا من المنظمة غير الربحية Astronauts4Hire.

egyptians

الشاب المصري محمد سلام


إختر ما تحبه وثابر


محمد سلام، خريج كلية نظم المعلومات والحاسب الآلي، يرى في حديثه مع "هافينغتون بوست عربي" أن الخطوة الأولى "لأن تصبح رائدا فضائيا" هي عدم الاستسلام أو التخلى عن الحلم، والإيمان الشديد به لدرجة "الجنون الرسمي" على حد قوله، مشيرا إلى أنه عمل في مجالات مختلفة ليس لها علاقة بالفضاء، وتشتت تركيزه لبعض الوقت، لكنه استيقظ ذات صباح ليقول لنفسه "لن أذهب للعمل اليوم"، ولم يهتم كثيرا بسخرية أصدقائه، أو صعوبة تحقيق الأمر في بلده لعدم وجود وكالة فضاء مصرية.

الخطوة الثانية أن تتخذ خطوات فعلية لتحقيق الحلم، وتطلب هذا الأمر من سلام إرادة قوية، إذ يقول "دخلت إلى مواقع وكالات الفضاء الأجنبية للبحث عن عمل بها، وأصبحت شغوفا جدا بمتابعة كل الأفلام التسجيلية عن الفضاء، حتى قرأت بالصدفة عن مهمة السفر إلى المريخ، فتقدمت لها، وكانت المفاجأة أن تم قبولي من بين أكثر من 2000 شاب متنافس حول العالم".

سلام كان لديه مؤهلات ضرورية كانت ضمن متطلبات وظيفة رائد فضاء، وهي الخطوة الثالثة، إذ لا بد من اكتساب مهارة الكتابة والتحدث باللغة الإنجليزية بطلاقة، حيث تعد اللغة المتداولة بين أفراد طاقم الرحلات الفضائية، كما أن اللغة الروسية تحتل المركز الثاني في الأهمية فيما يتعلق بأمور الفضاء.


اعتني بصحتك


ممارسة الرياضة والانضمام للفريق القومي لكرة السلة في مصر، مثل خطوة رابعة في حلم سلام نحو الصعود إلى الفضاء، إذ "حرص على الابتعاد عن شرب السجائر أو الكحوليات طوال حياته، مما ساعد في عملية قبوله في الترشيحات قبل النهائية"، على حد قوله، والتى كانت تتطلب تقديم شهادة صحية تفيد بخلوه من الأمراض.

الخطوة الخامسة مكملة لما سبق، حيث تطلب مثلا وكالة الفضاء NASA أن يكون نظر المُتقدم (2/20 أو 6٦/6) سواءً طبيعياً أو بالعدسَات المُصححة(النظارات)، وأن لا يزيد ضغط الدم عن 140/90 فِي وضع الجلوس، أما بالنسبة للطول فتطلب مثلا وكالة الفضاء الأوروبية ESA المرشحين الذين يتراوح طولهم بين 153 و190 سنتيمتراً.


صفات لابد منها


"الفضاء خطر" وفقا لسلام، لذلك فإن تعلمه العزف على الكمان منذ الصغر بفضل تشجيع والديه المتوفيين، والانضمام إلى فرقة موسيقية، عززت لديه بعض الصفات الشخصية والنفسية المطلوبة، والتي تمثل الخطوات السادسة والسابعة والثامنة في تحقيق حلمه، مثل الليونة وعدم الأنانية والتناغم وتقديم المساعدة للآخرين بلا مقابل، وضبط النفس، وعدم الاحباط، وحل المشكلات الطارئة، للتأكد من تحمل المرشح العيش في الفضاء لفترات طويلة دون الإصابة بالجنون.

ومثلت الخطوة التاسعة تحدى لدى سلام، لأنه واجه مرشحين حاصلين على درجات الماجستير والدكتوراه في علوم مرتبطة بالفضاء، ومع ذلك فقد اعتمد على نفسه في المذاكرة وخاض اختبارات ومقابلات عديدة أجراها له متخصصون من شركة Mars one، ويرجع الفضل للتثقيف الذاتي وقت الفراغ، قائلا "لا أحب المذاكرة من الكتب منذ الصغر، لذلك اعتمدت على المواقع التعليمية ومنها اليوتيوب في فهم قوانين الفيزياء الصعبة على سبيل المثال".

الخطوة العاشرة هي "الشغف الشديد بالفضاء"، يقول سلام بفضل هذا العامل الأخير، يستعد للمرحلة النهائية للترشيحات وتتضمن السفر لمكان بارد جدا لاجراء اختبارات مقاربة للعيش على كوكب المريخ الأحمر، "وسأعمل جاهدا على الفوز بتلك الرحلة مهما كلفني الأمر ".