مصريون "مكتئبون" يجهزون لاحتفال العام الجديد داخل مياه البحر المثلجة!

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

مع دقات الساعة 11 مساء 31 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، يستقبل ملايين البشر العام الميلادي الجديد وهم يرتدون الملابس الثقيلة كالعادة بسبب برودة الجو، ولكن مجموعة أطلقت على نفسها "تجمع المكتئبين" في مصر قرروا الاحتفال في عرض البحر، داخل المياه المثلجة.

الدعوة أطلقها عدد من الشباب المصري للتجمّع في مدينة الاسكندرية ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة، على الفيسبوك عبر دعوة أطلقها ما يسمي (تجمع المكتئبين في رأس السنة جوه بحر إسكندرية)، وخلال ساعات حظيت بإعجاب الآلاف وموافقة المئات على الحضور، منهم من سيحتفل داخل الماء ومنهم خارجه.

الآلاف من الشباب والفتيات ممن أطلقوا على أنفسهم "المكتئبين" دعوا الى استقبال مختلف للعام الجديد من داخل مياه البحر المثلجة على أن يكون التجمع في الحادية عشر والنصف مساء.


دعوة للسعادة لا الانتحار


"المناسبة ليست دعوة للانتحار وسأقوم بإلغاء كتابات أي شخص يتحدث عن الانتحار" يقول أحمد تولدو صاحب الفكرة لـ "هافينغتون بوست عربي".

ويوضح تولدو أن الهدف من الدعوة " هو دعوة للسعادة لأن تجربة السباحة في الجو البارد هو سبب يخلق حالة سعادة كبيرة".


المياه تغسلنا من أوجاعنا


الدعوات في هذه المناسبة موجهة فقط للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب لأنهم "بحاجة إلى نشاط يغسل لهم أوجاعهم" على حدّ تعبير تولدو.

والذي أضاف "المتفائلون لا مكان لهم في هذه المناسبة لأنهم لا يملكون القدرة على مساعدة من يعاني الاكتئاب".

عام 2016 كما يصفه تولدو لن يختلف كثيراً عن سنوات سابقة ولكن "أن تقضي أول دقيقة في العام داخل مياه البحر هو بداية مميزة لهذا العام".


ممنوع الخمور والحشيش


ويحذر أدمن الصفحة من إحضار المشاركين في هذه المناسبة للخمور والحشيش، موضحاً أن "المناسبة هذه تخاطب أشخاص عاقلون وحتى نعطي مساحة للبنات للنزول بأمان في البحر".

كما حذر من كتابة أي تعليقات على الصفحة تحمل في طياتها النصائح والمواعظ الدينية، مع التأكيد على جلب هدايا للفتيات اللواتي سيحضرن الاستقبال "لأنهن تخطين العادات وقررن السهر في هذه الأجواء"، بحسب قوله.