#لستَ_مسلماً.. هاشتاغ أطلقه بريطانيون رداً على هجوم لندن

تم النشر: تم التحديث:
LEYTONSTONE STATION
Anadolu Agency via Getty Images

أطلق بريطانيون "هاشتاغ" بعنوان "أنت لست مسلماً يا أخي"، في إشارة إلى الشخص الذي قام بطعن 3 بريطانيين في محطة مترو ليتونستون بالعاصمة لندن، صارخاً "هذا لأجل سوريا" ، مساء السبت 5 ديسمبر/ كانون الأول 2015.

الهاشتاغ الذي حقق المركز الأول على موقع تويتر في بريطانيا، جاء تعبيراً عن مدى حب اللندنيين لمدينتهم وتضامناً معهم لضحايا الحادث.

وكان رجل قد طعن 3 أشخاص بسكين أحدهم جراحه خطيرة، فيما اعتقلت السلطات البريطانية منفذ الهجوم مشيرة إلى أنها تتعامل مع ما جرى على أنه "عمل إرهابي".

ولم يمض وقت طويل على الحادث حتى ظهرت صورٌ ومقطع فيديو على الشبكات الاجتماعية توثق ماحدث في محطة مترو الأنفاق.

لكن وسط كل ذلك الخوف، لخَّص مقطع فيديو، قام بتحميله شخص يُدعى يوسف، سبب حب اللندنيين لمدينتهم.

ويُظهر مقطع الفيديو لحظة إصابة المهاجم بمسدس الصعق الذي استخدمه رجال الشرطة في محاولةٍ لاعتقاله.

خلف الكاميرا، يصرخ أحد الشهود وهو رجلٌ من شرقي لندن، بالرجل صاحب السكين: "أنت لستَ مسلماً يا أخي! أنت لست مسلماً".

وسرعان ما بدأ الناس بتداول هاشتاغ #أنت_ لست _مسلماً _يا أ_خي على تويتر، حيث أظهروا مساندتهم للضحايا وموقفهم المناهض للإسلاموفوبيا.


تغريدات


تقارير ليتونستون أن أحدهم صرخ في المهاجم قائلاً: #أنت لست مسلماً يا أخي! نعم.. يبدو هذا الرجل من لندن بالنسبة لي. #تضامن.

هل تريدون معرفة كيف تتعاملون مع داعش؟ الحل هو هاشتاغ بسيط: #أنت لست مسلماً يا أخي.

#أنت لست مسلماً يا أخي هو أفضل ردٍّ لندني يمكنك تخيله على الإرهاب، وهو يلخِّص ما نشعر به كلنا تجاه هؤلاء المجانين.

لاحظوا الكلمات التي يقولها الشاب. لا أعرف حقاً كيف تقوم الشرطة بما تقوم به. الكثير من الاحترام لهم. #أنت لست مسلماً يا أخي

ويأتي هذا الهجوم بعدأاقل من شهر على الجهمات التي اوقعت في باريس 130 قتيلا وتبناها تنظيم الدولة الإسلامية، وكذلك ايضا بعد 3 أيام على الهجوم المسلح الذي نفذه رجل وزوجته في مدينة سان برناندينو الأميركية حيث قتلا 14 شخصا وقال التنظيم الجهادي إنهما من أنصاره.

حول الويب

لماذا لستُ مسلماً معتدلاً؟ - موقع العلامة عبدالله بن بيه

جرحى في عملية طعن بمترو لندن واعتقال المهاجم - الجزيرة

إصابة 3 في هجوم بالسكين في لندن.. والمنفذ يصرخ "هذه من أجل سوريا"