المصريون ينتخبون برلماناً مؤيداً في معظمه للسيسي

تم النشر: تم التحديث:
SISI
Getty Images

انتخب المصريون بدون حماسة كبرى برلماناً مؤيداً بشكل شبه كامل للرئيس عبد الفتاح السيسي القائد السابق للجيش الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في 3 يوليو تموز 2013.

وبحسب النتائج الرسمية التي أعلنها الجمعة 5 ديسمبر/ كانون الأول 2015 رئيس اللجنة العليا للانتخابات أيمن عباس فإن نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية التي جرت على مرحلتين طوال شهر ونصف الشهر بلغت 28,3%.

وقال عباس خلال مؤتمر صحافي أن "28,3% من الناخبين أي حوالى 15 مليون شخص من أصل 53 مليون شخص (ناخب) أدلوا بأصواتهم".


قائمة في حب مصر


وفازت قائمة "في حب مصر" المؤيدة للسيسي والتي تضم عدداً كبيراً من الأعضاء السابقين في "الحزب الوطني الديموقراطي" الذي كان يترأسه حسني مبارك بجميع المقاعد ال 120 المخصصة لنظام القوائم.

وفي البرلمان المصري 596 نائباً يجري انتخاب 448 منهم وفق النظام الفردي و120 وفق نظام القوائم، بينما يعين الرئيس 28 نائباً.

وأضاف عباس أن "إجمالي عدد النواب في المرحلة الثانية بلغ 282 نائباً منهم 60 نائباً عن القوائم ينتمون لقائمة +في حب مصر+ و222 نائباً عن النظام الفردي، منهم 85 نائباً ينتمون للأحزاب السياسية بنسبة 38.3%، و137 نائباً من المستقلين بنسبة 61.7%".

وأضاف أن "عدد النواب المستقلين في المرحلتين بلغ 316 نائباً بنسبة 56,9%، وعدد النواب المنتمين للأحزاب السياسية في المرحلتين بلغ 239 نائباً".


الغالبية تدعم السيسي


ويرى محللون أن الغالبية الساحقة أو حتى جميع النواب الجدد ال596 تقريباً يدعمون السيسي.

وقال حازم حسني الخبير السياسي في جامعة القاهرة عشية إعلان النتائج "سيكون برلماناً للرئيس، لا أعتقد أنه ستكون هناك معارضة فعلية، أو أنه سيرسي توازناً في مواجهة سلطة رئيس الدولة".

وجرت الانتخابات التي انطلقت في أكتوبر/ تشرين الأول على مرحلتين: الأولى في 14 محافظة والثانية في 27 محافظة.


آخر استحقاقات "خارطة الطريق"


والمشاركة الضعيفة نسبياً تتناقض مع الحماسة الشعبية التي كانت الانتخابات التشريعية التي جرت في 2012 أثارتها بعد الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك في 2011.

وفازت جماعة الإخوان المسلمين آنذاك بالانتخابات وأصبح محمد مرسي في السنة نفسها أول رئيس منتخب ديموقراطياً في مصر.

لكن في 2013 قام السيسي، وكان آنذاك قائداً للجيش، بعزل مرسي وبدأ حملة قمع للمعارضة وخصوصاً الإسلامية منها. ولاحقاً صنفت جماعة الإخوان المسلمين "منظمة إرهابية".

والانتخابات البرلمانية هي آخر استحقاقات خارطة الطريق التي أعلنها السيسي عقب الانقلاب على مرسي في تموز/يوليو 2013 والتي شملت وضع دستور جديد للبلاد وإجراء انتخابات رئاسية اكتسحها السيسي بنحو 96% من الأصوات المشاركة.

حول الويب

مؤيدو السيسي يفوزون بجميع مقاعد القوائم في انتخابات برلمان مصر

المونيتور: المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية تحسم ... - بوابة القاهرة

نتائج غير رسمية: المصريون الأحرار أكبر حزب في البرلمان المصري الجديد

مشاركة ضعيفة في آخر جولة من انتخابات برلمان مصر | أخبار | DW.COM ...

انتخابات برلمان مصر ترسم علامات استفهام في مرحلتيها - RT Arabic