تورُّط باكستاني وزوجته في حادث كاليفورنيا يزيد من أوجاع ومخاوف المسلمين في أميركا

تم النشر: تم التحديث:
MUSLIMS IN CALIFORNIA
المسلمون في كالفورنيا عقب حادث الأربعاء | FREDERIC J. BROWN via Getty Images

يخشى المسلمون الأميركيون من تشويه صورة الإسلام ويشعرون بالقلق من انتشار الخوف من المسلمين بعد اتهام رجل مسلم وزوجته بارتكاب واحدٍ من أكثر حوادث إطلاق النار دموية في أميركا.

المسلمون الأميركيون في عموم البلاد انتابتهم مشاعر صدمة وغضب بعد الحادث الذي قالت السلطات إن المتهمين سيد رضوان فاروق (28 عاماً) وتشفين مالك (27 عاماً) قد اقتحما خلاله حفلاً حضره موظفون من مقاطعة سان برناردينو بولاية كاليفورنيا، الأربعاء الماضي، وأطلقا النار فقتلا 14 شخصاً وأصابا 21 آخرين.


آدم: كلنا خائفون


وقال آدم هشام، وعمره 32 عاماً، في ديربورن وهي إحدى ضواحي ديترويت بولاية ميشيغان، وفيها أحد أكبر تجمعات المسلمين في أميركا: "كنت في صالة التدريبات الرياضية أمس حين وقع حادث إطلاق النار، وكانت جميع محطات التلفزيون تعرض اللقطات وكنت أقول:يا إلهي أتمنى ألا يكون لهم أي أصل شرقي، ليس فقط من الشرق الأوسط، أي شيء سيربط ذلك بالإسلام".

وأضاف "كلنا قلقون.. كلنا خائفون".

وكان هذا هو أكثر حوادث إطلاق النار دموية في الولايات المتحدة منذ مذبحة مدرسة ساندي هوك قبل 3 سنوات، وبينما لا يزال الدافع غير واضح مع استمرار التحقيقات بدأت تتكشف تفاصيل عن فاروق وزوجته.

ووصف فاروق بأنه من أبناء الجيل الثاني للمهاجرين ووُلد في ولاية إيلينوي ونشأ لأبوين باكستانيين، وولدت مالك في باكستان وعاشت في السعودية حتى تعرفت على فاروق.

وقالت شرطة سان برناردينو إنها عثرت على قنابل وآلاف الطلقات في منزل الزوجين اللذين قتلا في تبادل إطلاق نار مع الشرطة.

وفي ميلووكي بولاية ويسكونسن كان متجر العطاري يعج، أمس الخميس، بالزبائن الراغبين في شراء منتجات من الشرق الأوسط.


تفاح فاسد وفكر مغلوط


وقال داود، وهو أميركي مسلم عمره 25 عاماً ويدير المتجر التي تملكه أسرته منذ 10 سنوات: "في كل ثقافة وفي كل دين هناك تفاحات سيئة ستفسد بقية التفاح، هذا مع حدث لنا".

وقال حسام عيلوش، وهو مدير تنفيذي بمجلس العلاقات الإسلامية الأميركية: "مجتمع المسلمين يقف حنباً إلى جانب مع مواطنينا الأميركيين في نبذ أي فهم مغلوط يراد به تبرير أي تصرفات مريضة للعنف".

وخلال ساعات من وقوع الهجوم نظّم المجلس مؤتمراً صحفياً لزعماء المسلمين في لوس أنجلوس بحضور شقيق مالك المشتبه بها في الاعتداء، وفي السرعة التي تم بها ذلك دليل على عمق القلق في مجتمع لا يزال متأثراً بالفعل من حملة عداء للمسلمين هذا العام، وزاد الغضب الشعبي بعد هجمات باريس الشهر الماضي حين قتل 130 شخصاً وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية المسؤولية عنها.


المسلمون والانتخابات الأميركية


وشعر بعض المسلمين بأنهم المستهدفون الوحيدون في سباق الرئاسة الأميركية، حيث دعا المرشح الجمهوري المحتمل دونالد ترامب لإنشاء قاعدة بيانات للمسلمين الأميركيين، وفي الولايات المتحدة نحو 2.8 مليون مسلم.

وقال فيصل خان، وهو إمام مسجد في منطقة واشنطن ويبلغ من العمر 74 عاماً، إنه "مرعوب" بعد حادث سان برناردينو، وأضاف: "للأسف الناس لا يفهمون أننا مسلمون ونريد بشكل أساسي الترويج لما هو صالح وعادل للإنسانية جمعاء".

وقالت سارة نبهان (20 عاماً) التي تدرس علوم الأحياء في جامعة هيوستون، وهي من مواليد الأردن وجاءت لولاية تكساس وعمرها عامان: "أفعال شخصين لا تمثل تصرفات السكان جميعاً".

حول الويب

أمريكا: سيد فاروق أول مشتبه به في حادثة إطلاق النار بسان بيرناردينو

هافينغتون بوست عربي - أخبار - فن - مجتمع - تكنولوجيا - ثقافة - آراء