عقوبات لطلبة كويتيين بأميركا رددوا شعارات مؤيدة للمعارضة

تم النشر: تم التحديث:

قال بدر العيسي، وزير التربية الكويتي، الأربعاء 2 ديسمبر/ كانون الأول 2015 إن الطلبة المبتعثين الذين قاموا برفع شعارات احتجاجات في مؤتمر انتخابي طلابي في أميركا قبل أيام سيلقون العقوبات "لقاء تصرفاتهم المسيئة لبلادهم".

وأضاف الوزير أن سفارة بلاده في واشنطن هي من أبلغته بضرورة تلقي الطلبة العقوبات، إلى جانب توقيعهم على تعهدات بعدم تكرار التصرف، بعد أن صرح في وقت سابق بأن ذلك لن يتم.

وكان فيديو قد انتشر على الشبكات الاجتماعية يظهر فيه طلبة كويتيون مبتعثون إلى أميركا من الحكومة الكويتية، وهم يرقصون ويرددون شعارات للمعارضة.

ووصف النائب البرلماني نبيل الفضل الفيديو بـ"قلة الأدب"، موجهاً سؤاله للطلبة: "أبهذا تردون الجميل؟". وطالب النائب الطلبة بالعودة إلى الكويت "حتى يقوم ضميرهم بتدريسهم".

وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة علي العمير بدوره أكد أن الحكومة لا تدعم من "يسيء لسمو أمير البلاد" ، ليرد عليه المكتب الإعلامي لحركة العمل الشعبي المعارضة ببيان جاء فيه: " لا نعرف الكيفية التي اعتبر بها العمير أن مثل هذا النشاط فيه إساءة للدولة".

وتابع البيان "نقول للعمير لو كنت تملك جزءاً من إيمان هؤلاء الطلبة (جيل المستقبل) في التعبير عن قناعاتهم في حدود القانون وفي عمل سلمي لم تكن فيه إطلاقاً إساءة للدولة أو غيرها، لما أطلقت مثل هذا التصريح المسيء".

واختتم البيان بالقول "إن هذا جيل يجب أن تحترموا توجهاته وأفكاره وإيمانه بوطنه وتطلعه لكويت أجمل، وليس كما وصفهم أحدهم بالسفهاء".