بوتفليقة يسافر إلى فرنسا لإجراء فحوصات طبية

تم النشر: تم التحديث:
ABDELAZIZ BOUTEFLIKA
ASSOCIATED PRESS

أعلنت الرئاسة الجزائرية في بيان نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية الخميس 3 ديسمبر/ كانون الأول 2015 أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سافر إلى فرنسا في زيارة قصيرة لإجراء فحص طبي دوري.

بيان وكالة الأنباء الجزائرية قال دون تفاصيل "غادر رئيس الجمهورية.. اليوم الخميس أرض الوطن متوجهاً إلى فرنسا في زيارة خاصة قصيرة يجري خلالها مراقبة طبية دورية."

ويظهر بوتفليقة (78 عاماً) -الذي أصيب بجلطة دماغية في 2013- غالباً في لقطات تلفزيونية مقتضبة أو في صور تنشرها وسائل إعلام رسمية منذ فاز بفترة رئاسية رابعة العام الماضي. ويزور بوتفليقة فرنسا بين الحين والآخر لإجراء فحوص منذ مرضه.

وفاز الرئيس الجزائري بولاية جديدة في 2014 حيث وعد بالاستقرار ومواصلة السياسات الأمنية في منطقة تعصف فيها الاضطرابات بجيران يعانون من هجمات لمتشددين إسلاميين.


المشاركة في حملة ضد المتشددين


وتحت قيادة بوتفليقة أصبحت الجزائر العضو بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) شريكاً في حملة الولايات المتحدة ضد المتشددين الإسلاميين في المغرب العربي ومورداً أساسياً للغاز إلى أوروبا منذ انتهت حربها مع مقاتلين إسلاميين في التسعينيات.

ومرض بوتفليقة -الذي خاض حرب التحرير الجزائرية ضد فرنسا- في أوائل 2013 وسافر على عجل لفرنسا حيث قضى عدة أشهر.

ويدفع الغموض بشأن الحالة الصحية لبوتفليفة معارضيه للتساؤل عما قد يحدث لاحقاً ومن يحل محله إذا لم يتمكن من إكمال فترته الرئاسية وكيف سيؤثر ذلك على الإصلاحات السياسية والاقتصادية في البلاد.

وفي ظل الانخفاض الحاد في أسعار النفط العالمية تمر الجزائر أيضاً بفترة حساسة مع تقلص إيرادات النفط -التي تشكل أكثر من نصف موارد الميزانية- بأكثر من 50 بالمئة هذا العام. ويجبر هذا الحكومة على خفض النفقات.