"الصحافة مش جريمة".. حملة تطلقها نقابة الصحفيين المصرية للافراج عن32صحفياً

تم النشر: تم التحديث:
THE IMPRISONMENT OF EGYPTIAN JOURNALISTS
صورة أرشيفية لوقفة تضامنية مع الصحفيين المحبوسين في مصر | Anadolu Agency via Getty Images

أطلقت لجنة الحرية، بنقابة الصحفيين المصرية، الخميس 3 ديسمبر/ كانون الأول 2015 حملة لإطلاق سراح نحو 32 صحفياً، تحت عنوان "الصحافة مش (ليست) جريمة"، في تصعيد هو الأول من نوعه من النقابة تجاه قضايا الصحفيين.


تحسين أوضاع المحتجزين


وبحسب بيان، أعلنت لجنة حريات الصحفيين إطلاق حملة (هنعالجهم ونخرجهم .. الصحافة مش جريمة)، وذلك "للمطالبة بإطلاق سراح الصحفيين المحتجزين والمحبوسين، وتحسين أوضاعهم، داخل أماكن الاحتجاز، في ظل تصاعد الانتهاكات ضد الصحفيين المحبوسين، ومنع الزيارات عنهم لفترات طويلة تمتد لشهور، وتدهور الأوضاع الصحية لعدد كبير منهم مما يهدد حياتهم".

وأشارت اللجنة إلى أنه "قد تم الاتفاق مع مجلس النقابة، للترتيب لمجموعة من الاحتجاجات المتصاعدة، بينها مسيرات للنائب العام، ووقفات أمام البرلمان، واعتصام مفتوح، ومؤتمرات داخل النقابة، لكشف الانتهاكات التي يتعرض لها الزملاء، وتقديم بلاغات للنائب العام حول أوضاعهم، في ظل التدهور الشديد الذي يهدد حياة بعضهم".


حزمة فعاليات


وقررت اللجنة، أن "يكون الأسبوع القادم هو بداية فعاليات الحملة" منددة بما أسمته "تصاعد الحملة على الحريات، والتوسع في الحبس، على خلفية قضايا نشر للصحفيين".

وأضافت اللجنة "سيتم تقديم طلبات لإطلاق سراح الزملاء، المحبوسين على ذمة قضية غرفة عمليات رابعة، بعد إلغاء محكمة النقض للأحكام الصادرة بحقهم، وإعادة القضية للمحاكمة، خاصة وأن أغلبهم تجاوزوا مدة الحبس الاحتياطي القانونية، ولم تصدر أحكام أخرى بحقهم".


تدهور الحالة الصحية


وقررت لجنة الحريات تقديم بلاغات للنائب العام حول أوضاع الصحفيين في ظل التدهور الشديد الذي يهدد حياة أكثر من 7 زملاء هم هاني صلاح الدين، ويوسف شعبان، ومجدي حسين ومحسن راضي، ومحمد البطاوي، وحسن القباني، ومحمود أبو زيد (شوكان)، طبقا للشكاوى التي تلقتها النقابة من ذويهم.

وقررت اللجنة عقد مؤتمر صحفي لتدشين الحملة، يوم الاثنين القادم الساعة، يتم خلاله الكشف عن البلاغات والطلبات المقدمة للجهات المختلفة لإطلاق سراح الزملاء ويتخلل المؤتمر شهادات لـ حملة شوكان حول مسار القضية، واستعراض حكم بات حصلت عليه أسرة الزميل حسن القباني بتمكينها من الزيارة، وسط تعنت من الداخلية وإدارة سجن العقرب في تنفيذه ومنع الزيارة عنه لفترة تجاوزت 3 شهور طبقا للشكوى المقدمة للنقابة من زوجته.

وتنتهي فعاليات الأسبوع بوقفة بالملابس البيضاء على سلم نقابة الصحفيين يوم الأربعاء 9 ديسمبر- كانون الأول يتبعها مؤتمر حول الأوضاع الصحية للزملاء المحبوسين والمخاطر التي تهدد حياتهم يتخلله شهادات لأسر الزملاء المحبوسين.