فتاة أميركية ارتَدت الحجاب تعاطفا مع المسلمين.. عبرت عن صدمتها على فيسبوك وحازت آلاف اللايكات

تم النشر: تم التحديث:
FTATAMYRKYH
social media

حاز "منشور" لطالبة أميركية على فيسبوك عشرات الآلاف من المشاركات واللايكات، تحدثت فيه عن المرارة التي شعرت بها عندما قررت تجربة ارتداء الحجاب من المنزل إلى جامعتها، نتيجة سوء المعاملة الذي تعرضت له.

الشابة ناتالي أندريا أرامبورو قالت إنها باتت الآن تتفهم أكثر مشاعر المسلمين بعد التجربة التي خاضتها كتمرين في الجامعة.

وكان الأستاذ في الكلية قد دعا الطلاب أن يأتوا إلى الفصل يوم 30 نوفمبر، بشرط أن يرتدي كلاً منهم زياً مشابها للشخصية التي يفضلونها.

وقررت أرامبورو أن تقتدي بالباكستانية الحائزة على جائزة نوبل ملاله يوسف زي، وأن ترتدي زياً مشابها لزيها رغم معارضة والديها وتخوفهما من التجربة، لكنها أصرت على قيادة السيارة بالحجاب إلى الكلية.

ترجمة البوست كاملاً:

"طلب منا أستاذنا أن نأتي إلى درس اليوم بهيئة الشخصية المشهورة المحببة إلينا. وهكذا كان، فعندما ذهبت إلى الكلية اليوم ارتديت الزي التالي: ارتديت حجاباً وغطيت كل سنتيمتر من جسمي (حيث ارتديت قميص تي-شيرت ذا أكمام طويلة)، وما إن رآني والداي بهذا الزي حتى تملكهما الرعب والخوف على سلامتي، لكني طمأنتهما وبددت مخاوفهما ثم تابعت طريقي إلى درسي بهذا اللباس.

كنت بزيي هذا أمثل ملالا يوسفزاي، تلك الفتاة المسلمة ذات الـ18 عاماً التي أطلق النار على وجهها أحد مسلحي طالبان عندما كانت في الـ15 لسبب أنها فتاة ترتاد المدرسة. ملالا الآن أصغر حائزة على جائزة نوبل للسلام، إضافة إلى أنها ناشطة في حقوق المرأة والطفل والتربية والتعليم.

يتفطر قلبي لما سأقوله الآن، لكنني بالفعل على طريقي نحو كليتي اليوم اختبرت بأم عيني الخوف من الإسلام وكراهيته (الإسلاموفوبيا). مثلاً بينما أنا أقود السيارة فتح عدة أشخاص شبابيك سياراتهم ورفعوا لي إصبعهم الأوسط في وجهي، وعندما اقتربت من محل "Dunkin Donuts" للحلويات ومن محطتهم لتسجيل طلبيات السيارات المارة ما كان من شابٍ أبيض إلا أن ألقى كوب قهوته على سياراتي، ولم تكن آخر البلايا أن لاحقتني شاحنتا "F-250" على طريق "Jog Rd" وحاولتا أن تدهسا سيارتي التويوتا كامري القزمة.

خلال 20 دقيقة استغرقتها رحلتي بالسيارة إلى الجامعة شعرت بتهديد على حياتي وسلامتي، لكن الخطر جعلني أفتح عيني أكثر. إن الرسالة التي نستشفها من هذه التجربة هي كالتالي: من الإجحاف القول أن الإرهاب يمثل دين الإسلام. المحجبات يرتدين رمزاً لهذا الدين، لا رمزاً للإرهاب والهجمات والتفجيرات الإرهابية. لا يمكننا الحكم على كتاب من غلافه كما فعل الكثيرون معي اليوم. لعل من رأوني مرتدية الحجاب اليوم حملوني مسؤولية هجمات داعش التي حصلت مؤخراً.

قدت سيارتي وعيناي مغرورقتان بالدموع، ووصلت إلى صفي والدموع منهمرة من مآقيها، لكن احترامي للمسلمين الحقيقيين ورغبتي في السلام كلها تضاعفت وتعاظمت. نحن لا ندرك الكم الهائل من الأفكار النمطية السائدة وكيف تعرض حياة الآخرين للخطر.

تعديل: يقول لي الناس أني شجاعة. لا لست شجاعة. كل ما أريده أن يدرك الجميع ما تفعله التفرقة بمجتمعنا. هنالك أناس يواجهون هذه الصور النمطية والتحامل والتحيز بشكل دائم، لكنهم محافظون على هويتهم وفخرهم بانتمائهم. أولئك هم الشجعان حقاُ، لا أنا."

My professor asked us to go to class today dressed as our favorite celebrity. So today I attended my college class...

Posted by Nathalie Andrea Aramburo on Monday, November 30, 2015

وبعد أن لاقى البوست السابق تفاعلاً كبيراً من قبل متابعي ناتالي، كتب "بوست" جديداً أعربت فيه عن مدى تأثرها بما قرأته من تعليقات.

"إن الاهتمام الذي حظيت به قصتي وردود أفعال القراء أبكتني من كل قلبي، إذ لم أكن أنتظر أكثر من 5 إعجابات وربما مشاركتين اثنتين للقصة مع الآخرين. خِلتُ أن مشاركتي الطويلة لن تُقرأ كاملة، اللهم إلا من طرف قارئ أو اثنين. لكني بعد 9 ساعات من المشاركة أرى بأم عيني 380 مشاركة آخذة في التزايد والتضاعف، ولا أملك إلا الاندهاش هذه اللحظة! فالناس أقبلوا على مشاركة القصة والإدلاء بتعليقات جميلة متسقة مع ما كان في نيتي، وما من أحد عارضني أو وقف ضدي بعد. أرى الناس تقتبس كلامي وأشعر بالامتنان. ليس في وسعي أن أشكركم كما يجب."

The reception my post has received has me in tears. I didn't expect more than 5 likes and maybe 2 shares. I thought my...

Posted by Nathalie Andrea Aramburo on Monday, November 30, 2015