طلاب مسلمون يصلون تحت الأمطار في بريطانيا.. والسبب منعهم من أدائها داخل المدرسة

تم النشر: تم التحديث:
MSLMYNBRYTANYA
social media

يعتزم آباء مسلمون في بريطانيا إقامة دعوى قضائية ضد مدرسة شمال البلاد بدعوى إجبار إدارة المدرسة أبناءهم على الصلاة وسط الأمطار وفي ظل انخفاض شديد في درجات الحرارة.

العشرات من الطلاب ذكروا أن إدارة مدرسة "ميرفيلد فري"، الواقعة في مقاطعة ويست يوركشير، رفضت السماح لهم بالصلاة داخل مبنى المدرسة، ما اضطرهم إلى تأديتها بالخارج وسط هطول الأمطار والبرد القارس، بحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية.

وقد ظهرت صور صادمة توضح إجبار الأطفال على الصلاة في العراء، ويقول الطلاب إنهم يتعرضون للعقاب بسبب صلاتهم ويتلقون تحذيرات نهائية.

وذكرت أسر الطلاب أن هذه القضية المهينة مستمرة منذ أكتوبر/تشرين الأول 2014، حينما تم رفض استخدام قاعة المدرسة في الصلاة، وأن الدعوى القضائية هي "الملاذ الأخير".


تصرف مشين


amaknslatbrd

في المقابل، زعمت المدرسة أن القاعة لم تستخدم مطلقاً كمصلى للطلاب. وقال أكودجي بادات، رئيس مسجد مدرسة نور الإسلام في مدينة باتلي المجاورة، إن المدرسة قد تصرفت بصورة "مشينة".

وذكر بادات قائلاً: "سنعمل على إيجاد حل لهذا الأمر بوسيلة أو بأخرى. وتتوافر مثل تلك الخدمات لأصحاب كافة العقائد في المدارس والمستشفيات والمتاجر الكبرى، هذا هو الشتاء الثاني على التوالي. وقد حاولنا القيام بكل شيء، بدءاً من تقديم التماس وقع عليه 70 طالباً، واستضافة اجتماعات للعقائد المتعددة، والتحدث مع السياسيين المحليين، ولكن المدرسة لا تزال ترفض ذلك".

وأضاف أن "المسجد يرغب في تقديم المساعدة للمدرسة من خلال جمع التبرعات لتمكين المدرسة من توفير تلك المرافق؛ ومع ذلك لم يلق ذلك العرض أي قبول".


وفقاً للقانون


almhamy

المحامي يونس لونات من مكتب إيسون هاريسون للمحاماة في ليدز أكد أنه يتولى رفع الدعوى القضائية نيابة عن مجموعة من الأسر، معتبراً أن "التلاميذ لا يطالبون بشيء خارج نطاق القانون، فالآباء والطلاب يؤكدون رغبتهم في الالتزام بالقانون وتجنب أي تبعات سلبية".

كما أفاد لونات بأن المدرسة متعنتة في الوفاء بمتطلبات قانون المساواة بين الجميع، وأضاف "هناك أطفال يستعدون لاختبارات الثانوية ولم يستعدوا لها على الوجه الأكمل، وهذا ما يثير مخاوف الآباء".


دير مجاور للصلاة


slatfyalmtr

وتم منح بعض الإعفاءات للسماح للأطفال باستخدام قاعة بأحد الأديرة المجاورة، ولكن أدى ذلك إلى بقاء البعض أكثر من ساعة كاملة خارج المدرسة.

المدير التنفيذي للمدرسة، لورين باركر، قال: "إننا أكاديمية مسيحية كبيرة ولم يكن لدينا قاعة للصلاة مطلقاً".

وأضاف: "قبل التحاق الطلاب بالمدرسة نطلعهم على المرافق المتوافرة لدينا، ونوضح أنه لا توجد لدينا قاعة للصلاة، نرحب بخروج الطلاب لأداء الصلوات، وقمنا باتخاذ ترتيبات في إطار المجتمع المحلي لتيسير ذلك الأمر".