"ذهب تونس الأخضر" تطاله التغيرات المناخية

تم النشر: تم التحديث:

حين بدأ المزارع التونسي عمر سلامة عمله في الأرض قبل 30 عاماً، لم يكن يتوقع أن يشكو يوماً من آثار التغيرات المناخية على 125 ألف شجرة زيتون في ضيعته التي تمتد على 230 هكتاراً في مرتفعات برج السوقي بولاية بن عروس شمال شرقي تونس.

ويعتبر تصدير "الذهب الأخضر" أحد أعمدة الاقتصاد في تونس التي تنتج زيت الزيتون منذ 3000 عام.

وفي عام 2015 أنتجت تونس 340 ألف طن من زيت الزيتون، صدّرت منها 312 ألف طن، ما وفر لاقتصاد البلاد العليل إيرادات مالية بقيمة 919 مليون يورو.

وعدم انتظام محصول زيت الزيتون من سنة إلى أخرى هو أبرز تحدٍّ تواجهه الزراعة التونسية، علماً بأن الإنتاج سبق أن تراجع من 300 ألفاً إلى 30 ألف طن في عام واحد.