دعوات لإنقاذ الأرض عند افتتاح مؤتمر المُناخ في باريس

تم النشر: تم التحديث:

افتتح أكبر مؤتمر دولي حول المناخ رسمياً في باريس بحضور 150 رئيس دولة وحكومة بدعوات قوية للتوصل إلى اتفاق من أجل إنقاذ الأرض، وإلى الدول لتحمل مسؤولياتها إزاء الاحترار المناخي.

وعند افتتاح المؤتمر الاستثنائي وقف الرئيس الأميركي باراك أوباما والفرنسي فرانسوا هولاند والصيني شي جينبينغ ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي ونظراؤهم من كل أنحاء العالم دقيقة صمت تكريماً لضحايا الاعتداءات الأخيرة في عدد من الدول من بينها فرنسا.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قادة الدول "إلى إعطاء تعليمات إلى وزرائهم ومفاوضيهم بأن يعملوا من أجل التوصل الى تسوية"، تفادياً لفشل المؤتمر على غرار ما حصل في كوبنهاغن عام 2009، فيما دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما العالم الى أن يكون بمستوى تحديات المناخ، وطالب الرئيسُ الروسي فلاديمير بوتين بالتوصل الى اتفاق جديد على هذا الصعيد.

والهدف من المؤتمر الذي يستمر حتى 11 ديسمبر/كانون الأول إعداد الاتفاق الأول الذي تلتزم بموجبه الأسرة الدولية بمكافحة الاحترار المناخي.