بولنديون ينضمون لاحتجاجات المسلمين رفضا للتعصب والتمييز ضدهم

تم النشر: تم التحديث:
MUSLIMS IN POLAND
مسلمون في بولندا | ASSOCIATED PRESS

انضم سكان مدينتي بوزنان وروكلو في بولندا لمسلمي البلاد في مسيرتين الأحد 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، لمناهضة التمييز والتعصب ضد المسلمين الذين يشكلون أقل من 0.1% من سكان البلاد، وذلك في أعقاب هجمات باريس.

وذكرت وسائل إعلام في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني أن سورياً تعرض لضرب مُبرح من مهاجمين كانوا يرددون هتافات عنصرية، ودعا حشد أصغر نظمته جماعات يمينية الى منع المهاجرين من دخول بولندا التي يغلب المسيحيون الكاثوليك على سكانها.

وفي مدينة بوزنان احتشد نحو 400 متظاهر في وسط المدينة ورفعوا لافتات مناهضة للتمييز، وعبر المتظاهرون عن تضامنهم مع ضحايا هجمات يوم 13 نوفمبر/ تشرين الثاني في باريس التي قُتل فيها 130 شخصا وأُصيب المئات بجراح.

لكنهم أوضحوا أيضا أن مسلمين يواجهون نفيا دون محاكمة في مجتمع لم يشهد تنوعا عرقيا منذ الحرب العالمية الثانية وتغيير الحكام الشيوعيين لتركيبته العرقية في السنوات التي تلت ذلك.

وقالت بولندية دخلت في الإسلام قبل بضع سنوات وتدعى سوزانا أونيك "عندما أستقل حافلة يطلب مني الناس النزول لأنهم يفترضون أني أحمل قنبلة تحت ملابسي ويقولون إني سأُفجرها، أو يشير أحدهم لي بأنه سيقطع رقبتي لأني أرتدي حجابا دون أن يكون على أي معرفة بي أو حتى يعرف أي شيء عني على الإطلاق، بالتالي فما الذي يمكن أن نتحدث بشأنه؟ لا أشعر بأني آمنة، ما يحدث مُحزن."

وقال متظاهر يدعى محمد غزوني "الإسلام دين سلام، السلام عليكم هي دعوة سلام وليست دعوة حرب أو ما شابه، أمر واحد فقط يمكن أن يغير مفاهيم الناس عن الإسلام، الإسلام ليس دين سوء."

ويجتمع المسلمون في مدينة روكلو بمسجد المدينة لأداء صلاة الجمعة كل أسبوع حيث يلقي الشيخ علي أبي عيسى إمام المسجد عليهم خطبة الجمعة ويتحدث عن التسامح لكنه لا يزال يشعر بحاجة لتأكيد موقفه في أعقاب ما يرى أنه خوف متزايد وانحياز ضد المسلمين في بولندا.

وقال الشيخ علي لتلفزيون رويترز "في هذه المواجهة نقف إلى جانب الأوروبيين.

نقف مع الحضارة الأوروبية، حضارة حقوق الإنسان وليس مع حضارة الوحشية، أقصى ما يريده أولئك الناس هو أن يجعلوا الأوروبيين يعتقدون أنهم يتحدثون باسم الإسلام وأن هذه هي وجهة النظر الرسمية للإسلام، إنهم بالفعل يكفرون وهم ينطقون اسم الله بشفاههم."

ولم تجذب مسيرة في روكلو عددا كبيرا يوم الجمعة 27 نوفمبر/ تشرين الثاني، لكنها حملت نفس رسالة مسيرة مدينة بوزنان.

وعلى الرغم من أن أحدث إحصاء للسكان في بولندا لم يسجل الدين فإن عدد المسلمين في البلاد وفقا لإحصاءات مختلفة يتراوح بين 15 و31 ألف نسمة يشكلون أقل من 0.1% من سكان البلاد الذين يقدر عددهم بنحو 38 مليون نسمة.