روسيا تتمهل في حظر المنتجات التركية خوفاً من تدهور الأسعار.. وأنقرة تدرس امتصاص الضربة

تم النشر: تم التحديث:
TURKISH TRADE THROUGH THE PORT
soical

فيما تدرس أنقرة تخفيف أضرار الحظر الذي أعلنته روسيا على المنتجات التركية، صرح مسؤولون حكوميون روس الاثنين 30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، أن الحظر الذي تعتزم فرضه سيقتصر على الفواكه والخضر لكن يمكن توسيع نطاقه، وسط مخاوف من ارتفاع جديد للأسعار يثقل كاهل الروس المتضررين أصلاً من تدهور قيمة الروبل.

وقال رئيس الوزراء ديمتري مدفيديف محذراً "إن هذه التدابير ليست سوى خطوة أولى"، مضيفاً أنه يمكن توسيعها إن دعت الضرورة.

وينص مرسوم وقعه الرئيس فلاديمير بوتين السبت على جملة تدابير عقابية تراوح بين قيود تجارية وحظر توظيف عمال أتراك، وبات الآن على الحكومة تحديد تطبيقها.

وفي ما يتعلق بالمنتجات المحظورة "سيكون هناك مجموعتان رئيسيتان: الأولى الخضروات بما فيها الطماطم، والثانية هي الفواكه" كما أوضح نائب رئيس الوزراء أركادي دفوركوفيتش.

وقال "نعتبر أنه يجب أن نتجنب إلى الحد الأقصى ارتفاعاً جديداً للأسعار في سوقنا الداخلية. لذلك نقترح تطبيق هذا الحظر في مهلة معينة كي يسمح الوقت، بضعة أسابيع، للمستهلكين والتجار بإيجاد مزودين آخرين".


تدهور في الأسعار


وتفرض روسيا أصلاً حظراً على المنتجات الزراعية والغذائية من الدول التي تفرض عقوبات عليها بسبب الأزمة الأوكرانية وخصوصاً الاتحاد الأوروبي. وهذا التدبير متضافراً مع تدهور الروبل أدى أصلاً إلى ارتفاع كبير في أسعار السلع الغذائية.

وتستورد روسيا من تركيا خصوصاً الطماطم والحمضيات واختفاء هذه المنتجات يثير القلق من ارتفاع الأسعار أكثر ولاسيما في فترة الأعياد.

وفي ما يتعلق بالبضائع الصناعية لم يتقرر أي تدبير عقابي "في الوقت الحاضر" على ما أوضح المسؤول الثاني في الحكومة إيغور شوفالوف.

وفي ما يخص قطاع البناء حيث الشركات التركية حاضرة في روسيا، يمكن إنجاز العقود الموقعة قبل 31 كانون الأول/ ديسمبر بشكل طبيعي لكن اعتباراً من السنة المقبلة فإن توقيع أي عقد جديد يجب أن توافق عليه الحكومة الروسية كما أوضح شوفالوف.

وبالنسبة إلى وسائل النقل، أوضح دفوركوفيتش من جهته أن عدد الشركات التركية المختصة بالنقل البري والمرخص لها بالعمل في روسيا ستنخفض من ثمانية آلاف إلى ألفين.

ويتوقع الخبراء أن تعاني تركيا بشكل خاص من القيود المفروضة على القطاع السياحي. فمنذ إسقاط طائرة السوخوي 24 الروسية أوصت الحكومة الروسية مواطنيها بعدم التوجه إلى تركيا، ما أدى إلى توقف وكالات السفر عن بيع بطاقات الرحلات.

وتشتمل تدابير الحكومة على حظر جميع رحلات التشارتر بين البلدين فيما ستخضع الرحلات العادية لتدابير أمنية إضافية كما قال شوفالوف.

ويحتل الروس المرتبة الثانية بعد الألمان ممن يقصدون تركيا للسياحة.

وفي بروكسل دعا رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو موسكو الاثنين إلى "إعادة النظر" في عقوباتها الاقتصادية معتبراً أنها تتعارض مع مصالح تركيا وأيضاً روسيا.


قلق في تركيا


وفي تركيا أوضح رئيس اتحاد ملاك البواخر في تركيا أحمد بدري إنجة الوضع الراهن للمصدرين الأتراك، بقوله " نحن متضررون".

وقال إنجة في خبر أوردته قناة خبر تورك إن "حجم البضائع من الفواكه والخضار التركية التي تنتظر على الحدود الروسية يبلغ 290 مليون دولار، مضيفاً أن السفن التركية لا تحمل بضائع تركية فحسب، وأن روسيا تشكل طريقاً مهماً للسفن التركية".

ضربة قوية تنتظر قطاع تجارة الملابس مع تركية الأمر الذي أكده غياث الدين أيوب كوجا رئيس جمعية رجال أعمال لاليلي "لاسياد" وأضاف أن "القطاع سيتلقى ضربة قوية بعد وقف العمل بنظام إعفاء التأشيرات وفرض قيود على تجارة الملابس أو ما يعرف بتجارة الحقائب، حيث أن روسيا 40 % من حجم هذه التجارة مع تركيا".

بالإضافة إلى فرض قيود على عدد الرحلات الاقتصادية الإضافية.


تحديات كبيرة تستقبل وزير الاقتصاد الجديد


توجهت هيئة من تجار الفاكهة والخضروات الأتراك لمكتب وزير الاقتصاد مصطفى إيليطاش، تطالب بدعم حكومي عاجل بسبب الأضرار الناجمة بعد الإجراءات الروسية ضدهم.

التجار طالبوا بتدخل حكومي فوري لشراء الفاكهة والخضار التي منعت من دخول الأراضي الروسية.
وبدوره الوزير إيليطاش توعد بالاهتمام شخصياً بالموضوع.


ما هي الإجراءات الاقتصادية الروسية ضد تركيا؟


1 منع الشركات التركية التي تعمل في مجال الأمن في روسيا من متابعة نشاطاتها.
2 منع جلب اليد العاملة التركية إلى روسيا ابتداءً من 1 يناير 2016
3 منع دخول بعض البضائع التركية إلى روسيا، من المنتظر أن تعلن روسيا عن قائمة هذه البضائع قريباً
4 فرض إجراءات مراقبة إضافية على شاحنات نقل البضائع إلى روسيا، وعدم بيع الشاحنات الروسية إلى تركيا. ومنع الرحلات الإضافية إلى المطارات التركية.
5 تجميد العمل باتفاقية إعفاء الأتراك من تأشيرة الدخول إلى روسيا.
6 روسيا توجه الأوامر لكافة موانئها في البحر الأسود وبحر آزوف بفرض إجراءات أمنية مشددة على السفن التركية.

حول الويب

بوتين يعاقب الإقتصاد التركي وأنقرة تحذر مواطنيها من السفر إلى روسيا

بعد إسقاط الطائرة الروسية: خيارات روسيا الاقتصاية والعسكرية في ...

تصعيد متبادل بين #روسيا و #تركيا - العربية.نت | الصفحة الرئيسية

تركيا تحاكم طفلين مزقا صورة أردوغان

أوروبا تتخبط في المساومة التركية: روسيا جعلت المنطقة الآمنة سراباً!

"روكي" يعود مدربا في "كريد"