تركيا تحتجز 1300 مهاجر قبل إبحارهم إلى اليونان بعد اتفاق أنقرة والاتحاد الأوروبي

تم النشر: تم التحديث:
SYRIAN IMMIGRANTS IN TURKEY
Anadolu Agency via Getty Images

قال مسؤولون أتراك الاثنين 30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، إن قوات الأمن التركية شنت غارات في الصباح الباكر على شواطئ مهجورة وغابات في منطقة إيفاجيك بمقاطعة كاناكالي في غرب البلاد واحتجزت 1300 مهاجر كانوا يعتزمون السفر بحراً إلى اليونان.

وألقي القبض على 3 من مهربي البشر في الغارات التي شنت بعد أن وقعت تركيا اتفاقاً مع الاتحاد الأوروبي للحد من تدفق المهاجرين على أوروبا في مقابل أموال وتأشيرات دخول وتجديد المحادثات بشأن الانضمام للاتحاد الأوروبي.

وانتشلت القوات كذلك جثة مهاجر يُعتقد أن المياه جرفتها إلى الشاطئ بعد أن غرق قُبالة تركيا، ونقلت الجثة إلى الطب الشرعي لتشريحها.

ونُقل المهاجرون من سوريا والعراق وأفغانستان وإيران إلى مراكز إيواء في كاناكالي.

واجتمع قادة الاتحاد الأوروبي المؤلف من 28 دولة مع داود أوغلو في بروكسل مساء الأحد لتقديم موافقتهم السياسية الجماعية لاتفاق صاغه دبلوماسيون على مدى الأسابيع القليلة الماضية.

ولم تفعل الإجراءات التي اتخذها الاتحاد الأوروبي في الآونة الأخيرة شيئاً يُذكر للسيطرة على التدفق وعلى الرغم من أن الجو الشتوي قد يقلل من الأعداد لبضعة أشهر إلا أنه يؤدي أيضاً إلى تفاقم معاناة عشرات الآلاف الذين تقطعت بهم السبل بسبب إغلاق الحدود في البلقان مما زاد من الضغوط على الزعماء الأوروبيين للتوصل لحل.

حول الويب

وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الذي ترأس القمة "توصلنا مع تركيا لاتفاق بشأن اللاجئين وتسريع انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي".

قمة اوروبية-تركية لاقناع انقرة بوقف تدفق المهاجرين

الاتحاد الأوروبي يمنح تركيا ثلاثة مليارات يورو لمساندتها بإبقاء المهاجرين

قمة أوروبية - تركية لإقناع أنقرة بوقف تدفق المهاجرين