السلطات المصرية تحتجز الصحفي إسماعيل الاسكندراني بتهمة التعاون مع منظمات حقوقية دولية

تم النشر: تم التحديث:
ISMAIL ISKANDRANY
-ISMAIL-ISKANDRANY | Social Media

احتجزت السلطات المصرية إسماعيل الإسكندراني، الصحفي والناشط الحقوقي والباحث الأكاديمي، أمس في مطار الغردقة، بعد جولة استضافة جامعية في أوروبا وأميركا.

وأكدت خديجة جعفر، زوجة الإسكندراني، عبر حسابها على تويتر، أن المعلومات الواردة إليها، حتى الآن، تفيد بصدور مذكرة توقيف من السفارة المصرية بألمانيا تتهم زوجها بالتعاون مع منظمات حقوقية دولية.

وأشارت في إحدى التغريدات أن اسم زوجها أُدرِجَ على قوائم ترقب الوصول بالمطارات المصرية، وهو ما أدى إلى احتجازه وتحويله إلى الأمن الوطني، نافية أنباء صحفية عن تحويله إلى نيابة أمن الدولة.

وتضاربت الأنباء حول أسباب احتجاز الإسكندراني قبل ساعات، كما تم إغلاق صفحته الرسمية على فيسبوك، ووصف المغردون احتجازه بأنه احتجاز قسريّ.

إسماعيل الإسكندراني صحفي حر ينشر في عدة جرائد ومواقع عالمية وإقليمية ومحلية، وباحث متطوع في المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية مسؤولاً عن قضايا سيناء. وهو زميل سابق لبرنامج "ريجان فاسيل" للديمقراطية بالمنتدى الدولي لدراسة الديمقراطية في واشنطن (2012 - 2013)، حيث درس مقاومة التهميش في سيناء والصعيد عبر الفضاء الإلكتروني. فاز بجائزة هاني درويش للمقال الصحفي الاستثنائي ضمن فئات مسابقة "العين المفتوحة" (ألمانيا 2014) عن مقاله "كيف يحكي ميدان واحد قصة شعب؟".

كما حصل على المركز الأول عالمياً في مسابقة مقال الشباب العالمية عن الديمقراطية (2009)، ثم صار عضو لجنة تحكيم الجائزة في دورتها التالية (2010). وحصل أيضاً على المركز الأول في "المسابقة الوطنية لنشر التفاهم والاحترام المتبادل" التي أقامها مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان (2009)، وذلك عن مجموعته القصصية "رباعية سكندرية".

حول الويب

ملابسات إحتجاز إسماعيل الاسكندراني بمطار الغردقة - المصريون

هل تطل “داعش” بذيلها في سيناء؟ | أحب سيناء

السفير العربي :: إسماعيل الإسكندراني -- في ذكرى الثورات: عن الهاربين ...

القبض على الباحث إسماعيل الإسكندراني من مطار الغردقة وإخفائه قسريا منذ 30 ساعة.. وحقوقيون يتهمون الأمن باختطافه