موشيه يعالون: طائرة روسية اخترقت المجال الجوي الإسرائيلي عن طريق الخطأ

تم النشر: تم التحديث:
ISRAIYL
AP

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون، الأحد 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، أن طائرة للجيش الروسي آتية من سوريا دخلت في الفترة الأخيرة "عن طريق الخطأ" المجال الجوي الإسرائيلي، وما لبثت أن عادت أدراجها.

وقال يعالون في تصريح للإذاعة الرسمية: "دخلت طائرة روسية كانت آتية من سوريا مجالنا الجوي بشكل طفيف على عمق ميل واحد (1،6 كلم)، لكن كل شيء تمت تسويته على الفور وعادت الطائرة في اتجاه سوريا".

وأضاف يعالون "يبدو أن ما حصل خطأ من الطيار الذي كان يحلق قرب الجولان". وضمت إسرائيل جزءاً من هضبة الجولان (شمال شرق) في 1981، بعدما احتلتها منذ حرب يونيو/حزيران 1967.


خط اتصال وتنسيق


وأشار الوزير الإسرائيلي الى وجود "خط اتصال وتنسيق لتجنب سوء التفاهم في سوريا بين إسرائيل وروسيا؛ لأن الطائرات الروسية لا تنوي مهاجمتنا، لذلك يجب ألا نتحرك بطريقة تلقائية ونسقطها حتى عندما يحصل خطأ".

ويأتي هذا الإعلان بعد أيام على إسقاط الطيران التركي طائرة حربية روسية على الحدود السورية. ويؤكد الأتراك أن الطائرة كانت تحلق في مجالهم الجوي، أما الروس فيؤكدون أن السوخوي-24 كانت في الأجواء السورية ولم تخرق المجال الجوي التركي.

وذكر يعالون أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين اتفقا خلال لقاء في موسكو في سبتمبر/أيلول الماضي على آلية لتنسيق التحرك العسكري لبلديهما من أجل تجنب المواجهات في سوريا.

وشنت إسرائيل أكثر من 10 غارات جوية في سوريا منذ 2013 استهدف بعضها شاحنات كانت تنقل أسلحة مرسلة الى حزب الله في لبنان. ولم يؤكد الجانب الإسرائيلي رسمياً هذه الغارات.

وفي سبتمبر 2014، أسقطت إسرائيل طائرة عسكرية سورية روسية الصنع من طراز سوخوي-24 دخلت المجال الجوي الإسرائيلي في هضبة الجولان، كما تفيد الرواية الإسرائيلية.