أردوغان: حزين لإسقاط الطائرة الروسية وآمل ألا يحدث مرة أخرى

تم النشر: تم التحديث:
ERDOGAN
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان | ASSOCIATED PRESS

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 إنه شعر بالحزن لإسقاط طائرة روسية بالقرب من الحدود السورية، وإنه يأمل في إصلاح العلاقات مع موسكو من خلال القنوات الدبلوماسية.

وقال في خطاب صُور تلفزيونياً في مدينة باليكشهير بغرب تركيا "نحن نشعر بالحزن حقاً بسبب هذا الحادث، لم نكن نتمنى حدوث هذا لكنه حدث للأسف، آمل ألا يحدث مرة أخرى".


لا تفضل التوترات


وأضاف "لم تكن تركيا أبداً تفضل إثارة توترات واشتباكات ولن نكون كذلك أبداً".

وتابع الرئيس التركي "طالما لا تتعرض حقوقنا السيادية للانتهاك سوف يستمر كفاحنا من خلال القنوات الدبلوماسية ملتزمين بالقوانين والاتفاقات الدولية، ونأمل ألا تنمو التوترات مع روسيا وتؤدي إلى مزيد من الحوادث المؤسفة."

وسبق لأردوغان القول إنه لن يعتذر عن حادث الطائرة الذي أسفر عن مقتل أحد طياريها الاثنين.

إلا أن موسكو ردت بعقوبات اقتصادية على تركيا وأوقفت العمل بنظام السفر بدون تأشيرة بين البلدين.

كان إردوغان قال قبل ذلك إن تركيا تستحق اعتذاراً من روسيا لأن الطائرة الروسية اخترقت المجال الجوي التركي.


تركيا تحذر رعاياها


إلى ذلك حذرت تركيا، السبت رعاياها من السفر غير الضروري إلى روسيا، في آخر فصول تأزم العلاقات بين البلدين.

وقالت وزارة الخارجية في أنقرة إنه يجب تجنب السفر الى روسيا، وذلك بعد طلب موسكو من رعاياها مغادرة تركيا وإعلانها وقف العمل بنظام إعفاء الأتراك من تأشيرات دخول.

كما أعلنت الحكومة الروسية أنها تعد سلسلة إجراءات اقتصادية عقابية رداً على إسقاط طائرتها على الحدود التركية -السورية، ما قد يؤدي الى الإضرار بمشاريع اقتصادية واستثمارات مهمة.


بوتين مستنفر


يأتي ذلك فيما قال متحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الرئيس مستنفر تماما لمواجهة ما يعتبره الكرملين تهديداً غير مسبوق من تركيا بعد إسقاطها لطائرة حربية روسية.

وفي تعليقات تعكس مدى غضب الكرملين بسبب هذا الحادث وصف المتحدث ديمتري بيسكوف تصرف سلاح الجو التركي بأنه "جنون مطبق" وقال إن تعامل أنقرة مع الأزمة بعد وقوعها ذكره "بمسرح العبث."

وقال بيسكوف لبرنامج "نيوز أون ساترداي" التلفزيوني الروسي "لا أحد يملك الحق في إسقاط طائرة روسية غدراً من الخلف" واصفاً الدليل التركي الذي يزعم أن الطائرة الروسية وهي من طراز سوخوي-24 اخترقت المجال الجوي التركي بأنه "رسوم كرتونية."


فرصة لرأب الصدع


يأتي ذلك فيما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، إن قمة التغير المناخي المقررة في باريس هذا الأسبوع قد تمثل فرصة لرأب الصدع الذي أصاب العلاقات مع موسكو.

وقال الرئيس التركي: "يوم الاثنين في باريس ستكون هناك قمة عالمية للمناخ قد تكون هذه فرصة لإصلاح علاقاتنا مع روسيا، المواجهة لن تسعد أحداً، فتركيا مهمة لروسيا بقدر أهمية روسيا لتركيا".

وأثار الحادث حرباً كلامية بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين اللذين يعتمدان نهجين مختلفين حيال النزاع في سوريا.

وكانت تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، أسقطت المقاتلة الروسية، معتبرة أنها دخلت مجالها الجوي، فيما نفى بوتين ذلك بشدة وطلب اعتذاراً.

وقال أردوغان في خطاب ألقاه في أنقرة، الجمعة: "ننصح روسيا بعدم اللعب بالنار"، مندداً برد روسيا على إسقاط طائرتها، وكذلك بدعمها نظام الرئيس السوري بشار الأسد.