آلاف النازحين من اللاذقية: تعايشنا مع البراميل المتفجرة والقصف الروسي جعل الحياة مستحيلة

تم النشر: تم التحديث:

تسبب القصف العنيف الذي يتعرض له ريف اللاذقية من قبل قوات النظام السوري المدعومة بغطاء جوي روسي، في نزوح آلاف الأشخاص عن منازلهم، رغم تعرضهم في السابق لبراميل النظام المتفجرة قبل التدخل الروسي في سوريا.

"كمال كافي"، أحد أهالي منطقة "بايربوجاق"، بريف اللاذقية، شمال غربي سوريا يقول: "كنت أقطن في قريتي رغم براميل النظام السوري، التي تتساقط فوق رؤوسنا، إلا أن القصف الروسي جعل الحياة فيها شبه مستحيلة، بسبب كثافة القصف".

وقال "كمال كافي" إنه نزح إلى بلدة "يايلاداغي" بالولاية، مع زوجته وأطفاله، جراء كثافة قصف الطيران والبوارج الروسية لقريته.

وتابع المواطن السوري: "بعد نزوحي مع أطفالي إلى تركيا عدت إلى بايربوجاق بعد ثلاثة أيام لأطمئن على منزلي، فوجدته مهدّماً جراء سقوط قذيفة أطلقتها قوات النظام".

وأكد كافي خلوّ بايربوجاق من عناصر تنظيم "داعش" قائلاً: "نتعرض للقصف الروسي بزعم محاربة داعش، لا يوجد حتى إرهابي واحد في بايربوجاق"، مشيراً إلى أن التركمان يقاتلون التنظيم الإرهابي في عموم سوريا.

وتوجه الكثيرون إلى المناطق القريبة من الحدود، وإلى ولاية هطاي (جنوبي تركيا)، بسبب كثافة القصف على المنطقة في الآونة الأخيرة.

حول الويب

شاهد بالفيديو || قوات روسية تشارك في قصف جبال اللاذقية بسوريا ...

قصف روسي للاذقية والنظام يستهدف حلب - الجزيرة

#روسيا تواصل قصف معابر سوريا مع تركيا - العربية.نت | الصفحة ...

غطاء روسي للقوات الكردية ضد المعارضة السورية بحلب

روسيا تردّ: إقفال الحدود بالنار

روسيا تكثف غاراتها الجوية في سورية غداة إسقاط إحدى مقاتلاتها