"تحدي الواقي الذكري" يغزو الشبكات الاجتماعية.. وتحذيرات من مخاطره الصحية

تم النشر: تم التحديث:
CONDOM CHALLENGE
Web

بعد مرور أكثر من سنة على انطلاق تحدي دلو الثلج (Ice Bucket Challenge)، يبدو أن تحدياً جديداً بات يلوح في الأفق، حيث أظهرت لقطات فيديو تم تداولها على الشبكات الاجتماعية طريقةً جديدةً للمرح ابتكرها مراهقان، حيث تظهر اللقطات شابين يلهوان بما يشبه البالون المائي.

المشكلة هي أن ما يستعمله الشباب ليس بالوناً مائياً، بل واقياً ذكرياً! إذ تتمدد الواقيات الذكرية أكثر بكثير من البالونات المائية العادية، كما تحتمل ضغط الماء إلى حدٍ كبير.



وفي أعقاب نشر الفيديو السابق على تويتر، لاقى تفاعلاً كبيراً من متابعي الشبكات الاجتماعية الذين أعادوا مشاركته أكثر من 9 آلاف مرة حتى الآن، فيما حظي بإعجابات قاربت ذلك الرقم.

ولم يقتصر الأمر على إعادة التغريد على تويتر، بل قام البعض بتقليد ما قام به المراهقان، مطلقين تحدياً جديداً شبيهاً بتحدي دلو الثلج.



صحيفة The Guardian البريطانية حذرت من تكرار مثل هذه المحاولة، وذلك لأن الأمر لا يبدو آمناً، مشددةً على عدم وضع أي جسم يمنع وصول الهواء إلى الفم والأنف، خاصة إذا كان ممتلئاً بالماء.

إلا أن تلك التحذيرات لم تلق آذاناً صاغية، فتفشت مزحة "تحدي الواقي"، وسط انتشار هاشتاغ #condom_challenge الذي تحول إلى أحد الحسابات الرسمية على تويتر.



المفارقة أن هذا ليس التحدي الأول من نوعه، ففي العام 2013، كان المراهقون يمارسون تحدياً مختلفاً يقوم على سحب الواقي من أنوفهم وإخراجه من أفواههم، كان ذلك التحدي أكثر غباءً، فلا تحاولوا تطبيقه أيضاً!

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط على هذا الرابط.

حول الويب

دوت مصر | فيديو| بعد "دلو الثلج".. تحدي الواقي الذكري يغزو العالم

بعد موضة تحدي دلو الثلج .. الآن تحدي الواقي الذكري !!

فيديو| بعد "دلو الثلج".. تحدي الواقي الذكري يغزو العالم