طلاب جامعة بريطانية يقاطعون محاضرة لصحفية شبّهت اللاجئين السوريين بالصراصير

تم النشر: تم التحديث:
KATIE HOPKINS
Ian Forsyth via Getty Images

تضامن طلاب أشهر جامعة بريطانية مع اللاجئين السوريين حينما غادروا قاعة الاحتفالات بالجامعة احتجاجاً على حضور الصحفية البريطانية كيتي هوبكنز التي وصمت المهاجرين بـ"الصراصير" وشبهتهم بالمتوحشين البربريين الذين ينتشرون مثل الفيروس.

وكانت الصحفية ذات الآراء المثيرة للجدل دُعيت إلى جامعة برونيل في احتفالية عيد تأسيسها الـ50 للتحدث في مناظرة نقاشية حول جدوى نظام الرعاية الصحية ببريطانيا.

دعوة الجامعة لكيتي هوبكنز أثارت موجة احتجاجات عارمة بين الطلاب، فالصحفية التي عُرِفت على الدوام بآرائها اللاذعة كانت كتبت في 17 أبريل/نيسان 2015 مقالاً لصحيفة "ذا صن" البريطانية وصفت فيه اللاجئين بـ"الصراصير" وشبهتهم بالمتوحشين البربريين الذين ينتشرون مثل الفيروس.

رئيس اتحاد طلبة جامعة برونيل، علي ميلاني، كتب الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 في مدونة للنسخة البريطانية من هافينغتون بوست أنه "فخور" بالانتماء لهذه الجامعة وزاد فخره بعد ما قام به الطلاب ليلة الاثنين 23 نوفمبر/تشرين الثاني، حين أظهروا رفضهم لـ"خطاب الكراهية" الذي تبثه هوبكنز وعن مساندتهم للمبادئ الإنسانية.

وأضاف ميلاني: "ننوّه هنا بأن المسألة لم تكن أبداً في لحظة من اللحظات حول منع السيدة هوبكنز من التحدث في الحرم الجامعي أو ترمي إلى حرمانها من حقها بالكلام، أبداً، المسألة برمتها هي أنه من المستهجن أن تدعو جامعتنا في احتفاليتها الـ50 متحدثة لا تضيف أي قيمة إلى الحوار الأكاديمي أو الثقافي، بل متحدثة تتفوّه علناً بآراء شديدة التعصب وتحضّ على الكراهية".

ومن خلال تويتر عبّر طلاب الجامعة عن رفضهم لحضور كيتي هوبكنز.

وكتب أحدهم: "خرجنا في برونيل لوجود كيتي هوبكنز في مناظرة احتفالية عيد تأسيسها الـ50. لن تذهب نقودنا لتمويل متحدثة تحض على الكراهية".

بينما كتب آخر: "التنينة كيتي هوبكنز هنا".

وأضاف: "ولكننا أدرنا لها ظهورنا".

وتابع: "ومن ثم غادرنا".

يُذكر أن كيتي هوبكنز كانت قد أعدت نفسها قبل المحاضرة لسماع سيل من الشتائم التي تنبأت بأن الجمهور سيوجهها لها، فقد كتبت هي الأخرى تغريدة قبل المحاضرة ضمنتها قائمة بالشتائم التي توقعت أن يصفها بها الطلاب (عنصرية، ضد المرأة، متعصبة، مهينة للبدناء، فاشية):

"هذه قائمة بالشتائم التي سيصمني بها طلبة برونيل لاحقاً. لا تطلقوا الأحكام، بل ناقشوها".

وفي أعقاب احتجاج الطلبة كتبت هوبكنز مقالة في صحيفة ديلي ميل قالت فيها إنها اعتادت قيام الطلبة على الدوام بوصمها بشتى الألقاب لمجرد أنها تمارس حقها بالتعبير والكلام.

وأضافت "عندما تحدثت من قبل عن تشيد إيفانز لاعب كرة القدم المدان بتهمة الاعتداء الجنسي، ودافعت عن حقه في العودة إلى الأضواء والملاعب وصمني الطلاب بالمدافعة عن الاغتصاب، ثم عندما انتقدت سياسة اللجوء في البلاد وصموني بالعنصرية، بعد ذلك لأني لا أحبذ التعويضات المادية الكبيرة للمطلقات وصمت بأنني ضد المرأة".

وانتقدت هوبكنز ردود فعل الناس قائلة إن الشعور بالإهانة هذه الأيام ما عاد يُفهم على أنه مجرد رد فعل عاطفي، فقد بات الناس يُحاكِمون من ينطق بما لا يعجبهم ويرفعون القضايا ضده لأنه في نظرهم مخطئ وعليه نيل الجزاء الرادع عقاباً على فعلته.

حول الويب

اكاديميون بريطانيون يقاطعون الكيان وعرب يطبّعون..! | رأي اليوم

أوكسفورد البريطانية....عربية... كويتية ... بامتياز على مدى يومين

وكالة أنباء صراحة الأردنية | عين على الحقيقة

مؤتمر عربي دولي لحوار الحضارات في جامعة أوكسفورد البريطانية

أوروبا وربيع العرب

العلاقات البحرينية الإسرائيلية والتطبيع,,, بقلم: غسان عادل الأنيس