المغرب يعتزم منح صفة لاجئ لـ550 سورياً

تم النشر: تم التحديث:
SYRIAN REFUGEES
صورة أرشيفية | Anadolu Agency via Getty Images

أعلنت السلطات المغربية، الخميس 26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، اعتزامها، منح صفة لاجئ لـ550 سورياً، يتواجدون على أراضيه.

جاء ذلك على لسان أنيس بيرو، الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة المغربي، خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الفرع الأفريقي للجمعية الدولية لقضاة قوانين اللجوء، بمدينة مراكش، المنعقد ما بين 23 إلى 27 من الشهر الجاري.

وقال بيرو إنه "تم إحداث لجنة بين بعض الوزارات، مكلفة بدراسة طلبات اللجوء، تضم ممثلين عن القطاعات الوزارية المعنية والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالمغرب، عُهد إليها فحص طلبات اللجوء المحالة من طرف مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين (التابعة للأمم المتحدة)".


550 طالب لجوء


وأضاف أنه تم الاستماع، لـ 550 طالب لجوء من جنسية سورية، أوصت اللجنة بإصدار بطاقات لجوء لصالحهم، دون أن يتطرق لطبيعة وتفاصيل الفحص، أو المدة الزمنية التي تقدم فيها هؤلاء اللاجئون.

وتابع: "لقد تمت إعادة فتح مكتب اللاجئين وعديمي الجنسية بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، وقامت الحكومة بعملية تسوية الوضعية القانونية لطالبي اللجوء، حيث تم الاعتراف بصفة لاجئ لـ614 طالب لجوء من مختلف الجنسيات (لم يحددها)".

ولا توجد إحصاءات رسمية بعدد السوريين المتواجدين في المغرب.

ومنذ منتصف مارس/آذار 2011 ، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من 44 عاماً من حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة، غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ما دفع سوريا إلى دوامة من العنف، ومعارك دموية بين القوات النظامية وقوات المعارضة، ما تزال مستمرة حتى اليوم، وأدت إلى نزوح الآلاف من المواطنين إلى خارج البلاد.