55 شخصاً مداناً بالإرهاب في السعودية ينتظرون تنفيذ الإعدام

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI COURTS
ASSOCIATED PRESS

ذكرت صحيفتان سعوديتان هذا الأسبوع أن الرياض تخطط لإعدام أكثر من 50 شخصاً مداناً "بالإرهاب" في تحذير على ما يبدو للأشخاص الذين يميلون للسير على خطى الجهاديين في وقت شهدت فيه البلاد هجمات متشددين على أراضيها.

وذكرت صحيفة عكاظ الخميس 26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 أن 55 شخصاً ينتظرون تنفيذ الإعدام جراء ارتكابهم "جرائم إرهابية" قتلت أكثر من 100 مدني و71 من رجال الأمن ولم تحدد موعد تنفيذ أحكام الإعدام.

ويوم الاثنين الماضي ذكرت صحيفة الرياض شبه الرسمية أن 52 شخصاً سيعدمون قريباً لكنها سحبت القصة لاحقاً من على موقعها الإلكتروني من دون تقديم أي إيضاح.


مرتبطون بالقاعدة


وذكرت عكاظ أن بعض من يواجهون الإعدام يرتبطون بالقاعدة وأن الآخرين هم من مدينة العوامية التي تسكنها أغلبية شيعية في المنطقة الشرقية المنتجة للنفط حيث قمعت الحكومة تظاهرات مطالبة بالمساواة في الحقوق.

ويقول دبلوماسيون في الرياض أن حكوماتهم تلقت تأكيدات أن السعودية لن تعدم الشيعة الذي أدينوا بعد التظاهرات.

وقال ناشطون محليون إن سكان العوامية ردوا على هذه الأخبار بإغلاق الطرقات المؤدية إلى المدينة بالأنقاض المشتعلة.

وقالت عكاظ إن الأفراد الذين يشتبه بانتمائهم للقاعدة اتهموا بمحاولات للإطاحة بالحكومة وتنفيذ هجمات مستخدمين أسلحة خفيفة ومتفجرات وصواريخ أرض - جو.


شراء مواد نووية


واتهم أحد المعتقلين بمحاولة شراء مواد نووية في اليمن بمبلغ 1.5 مليون دولار لاستخدامها داخل السعودية.

وتشمل التهم الموجهة إلى سكان العوامية التحريض والهجمات على المسؤولين الأمنيين والتدخل في شؤون دولة البحرين المجاورة التي تشهد اضطرابات منذ عام 2011.

وقالت منظمة العفو الدولية هذا الشهر إن السعودية أعدمت أكثر من 150 شخصاً هذا العام وهو الرقم الأعلى خلال عشرين عاماً.

ووجه تنظيم الدولة الإسلامية تعليمات لمناصريه في السعودية بالبقاء هناك وشن هجمات على أراضي المملكة بدلاً من السفر للانضمام إلى الخلافة التي أعلنتها على أراض احتلتها من العراق وسوريا عام 2014.

واعتقلت الشرطة السعودية المئات ممن يشتبه بتعاطفهم مع التنظيم المتشدد وانضمت إلى تحالف دولي يشن هجمات على الدولة الإسلامية في سوريا.