مقاطعة سويسرية تحظر ارتداء النقاب.. 6500 يورو غرامة على من تخالف

تم النشر: تم التحديث:
NQAB
Alamy

وافق البرلمان السويسري بمقاطعة "تيسينو" السويسرية، الاثنين 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 على قانون يحظر ارتداء النساء للنقاب في الأماكن العامة، وفرض غرامة على المخالفات للقانون تصل إلى 6500 يورو، في أعقاب التحذيرات من الأعمال الإرهابية المتزايدة في جميع أنحاء أوروبا.

ووفقاً لما نقلته صحيفة الإندبندنت البريطانية عن موقع The Local السويسري، فإنه اعتباراً من إقرار القانون الجديد؛ يعد غطاء الوجه جريمة جنائية حال ارتدائه في جميع الأماكن العامة كالمحال التجارية، المطاعم، المنشآت العامة أو الحافلات بالمقاطعة الجنوبية بالبلاد.

وأشارت الإندبندنت إلى أنه ليست هناك حالات استثنائية يشملها القرار حتى للسائحات الأجنبيات، ولكن ثمه أغطية أخرى للوجه لا تزال مسموحة دون عقوبة، كالأقنعة، والخوذات الواقية، والقبعات.


قرار قديم


وبحسب وكالة رويترز، فإن القانون الجديد ليس حديث العهد؛ فقد وافق أكثر من ثلثي الناخبين بالمنطقة على قرار حظر ارتداء النقاب في استفتاء تم إجراؤه في سبتمبر/ أيلول 2013، وذلك قبل أن يقرّه البرلمان.

جورجيو جيرينجيل، والذي اقترح طرح القرار للتصويت، قال إن نتيجة التصويت تبعث برسالة لـ"الأصوليين الإسلاميين" الذين قال إنهم يتواجدون بالمقاطعة التي تتحدث اللغة الإيطالية، وبأنحاء سويسرا.

وأضاف جورجيو قائلًا: "أولئك الذين يريدون الاندماج بالمجتمع، فأهلًا بهم دون النظر لانتمائهم الديني، ولكن أولئك الذين يصدّون قيمنا ويهدفون إلى بناء مجتمع مواز قائم على القوانين الدينية لتهيمن على مجتمعنا فليسوا موضع ترحيب".

في المقابل، وصفت منظمة العفو الدولية القرار بأنه "يوم أسود لحقوق الإنسان في تيسينو".

القانون الذي أقرته المقاطعة مؤخراً يلحق بركب القانون الذي أقرته فرنسا، أول دولة أوروبية تحظر النقاب وجميع أشكال أغطية الوجه على أراضيها، وذلك عام 2010، ليدخل حيز النفاذ عقب إقراره بعام.

وكانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أيدت القانون الفرنسي بشأن النقاب في يوليو/ تموز2014، ومنذ إقراره تلته عدة قوانين مشابهة ببلدان أخرى كبلجيكا وهولندا.

وفي عام 2009، أيد الناخبون السويسريون حظر بناء مآذن جديدة، وهو القرار الذي كان يدعمه حزب الشعب السويسري المناهض لقوانين الهجرة بالبلاد.

ومع ذلك، كان البرلمان السويسري صوت بالرفض على قانون قرار حظر النقاب في عام 2012، كما لاقت مطالبات شبيهة له مصير الرفض في مقاطعات سويسرية كبازل، وبرن، وشفيتس وسولوتورن.

يذكر أن نسبة المسلمين في سويسرا تمثل حوالي 5% من إجمالي عدد السكان بأعداد بلغت 40 ألف مسلم.