غضب في تركيا من مهاجمة التركمان بدعوى قتال "الدولة الإسلامية"

تم النشر: تم التحديث:
RUSSIAN TOURISM IN TURKEY
Getty Images

وجه رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو تحذيراً شديد اللهجة لروسيا، الأربعاء 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، بسبب عملياتها في سوريا قائلاً إنه لا يمكن شن هجمات على التركمان بحجة قتال تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وقال خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية الحاكم بعد يوم من إسقاط تركيا طائرة روسية قرب الحدود السورية: "إن أنقرة تبقي على قنوات الاتصال مع موسكو مفتوحة".

وخلال مؤتمر صحفي، عقده الأربعاء، دافع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن قصف بلاده لمنطقة جبال التركمان، وقال: "التركمان بها مسلحون يهددون أمن شعبنا، وهناك بنية تحتية لهؤلاء المسلحين ومراكز الأسلحة والإدارة ونقاط الإمداد".

الرواية الروسية تتعارض تماماً مع الموقف التركي، إذ نفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأقاويل حول وجود تنظيم داعش في مناطق التركمان بالريف الشمالي لمحافظة اللاذقية السورية، قائلاً: "تثار أقاويل عن أن تلك الطائرات كانت موجودة لقتال داعش، لكن لا وجود لداعش في اللاذقية وريفها الشمالي، الذي يسكنه التركمان، فلا داعي لأن يحاول البعض خداع الآخرين".

جاء ذلك في الكلمة الافتتاحية لاجتماع اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري لمنظمة المؤتمر الإسلامي، المنعقد في مدينة إسطنبول.

وأعرب أردوغان عن عدم رغبة بلاده في تصعيد الحادث (إسقاط الطائرة)، مبرراً ذلك بحق تركيا في الدفاع عن أمنها وحقوق إخوتها.

وأضاف "منذ أسبوع بدأ التركمان في منطقة باير بوجاق شمالي اللاذقية باللجوء نحو حدودنا، وبدأنا باستقبال أبناء جلدتنا وأقربائنا الهاربين من القصف في المخيمات الموجودة في هطاي والمنطقة، فيما نواصل من جهة تقديم كافة أشكال الدعم عبر الهلال الأحمر التركي إلى المخيمات الموجودة على الجانب السوري، ومن جهة أخرى نعتني بالعائلات التي يستمر رجالها في نضالهم بالدفاع عن أرضهم".

ونوّه أردوغان إلى أن بلاده تبذل قصارى جهدها منذ فترة طويلة لتجنب وقوع حادث مشابه (إسقاط الطائرة)، قائلاً: "قدمنا كل التحذيرات اللازمة إلى الدول المعنية، وأبلغنا حساسية الموضوع بالنسبة لنا إلى جارتنا (روسيا) في تواريخ مختلفة وعبر قنوات متعددة، كما أن عدم وقوع الحادث حتى تاريخ أمس، كان بسبب حسن نية وصبر تركيا، لكن يجب على الجميع ألا يتوقعوا منا أن نلتزم الصمت وأن نقف مكتوفي الأيدي حيال أي خرق لأمن حدودنا أو سيادتنا".

وفي سياق متصل، أكد أردوغان أن بلاده ستواصل تقديمها المساعدات الإنسانية للموجودين في المناطق التي تتعرض لهجمات النظام السوري، مشدداً على عزم بلاده اتخاذ التدابير اللازمة لمنع حدوث موجة لجوء جديدة إلى تركيا، وعلى سعيها لتقديم الدعم من أجل أمن وسلامة الشعب السوري.

وقامت طائرتان تابعتان لسلاح الجوي التركي من طراز "إف 16"، بإسقاط مقاتلة روسية أمس الثلاثاء، بموجب قواعد الاشتباك، عقب تحذيرها 10 مرات خلال 5 دقائق، بعد انتهاكها الأجواء التركية.

حول الويب

أخبارك.نت | تغطية: بسبب التركمان.. هل تصطدم روسيا بتركيا عسكريا؟

الأناضول ترصد معاناة النازحين من جبل التركمان بسوريا

احتجاج تركي على قصف روسيا لتركمان سوريا

بالفيديو.. جثة طيار روسي في جبل التركمان قرب الحدود التركية السورية